كيف يستقيم الظل والعود اعوج

26 يوليو  .   3 دقائق قراءة  .    499

تعتبر قضايا الطفل قضية من القضايا المهمة التي تحتاج الى علاج ،الى متابعة وإلى إعطاءها الأولوية الاولى في المجتمع ومن بين الامور الواجب علينا كمربيين أو كتاب أو فاعلين في المجتمع والاسرة الاهتمام بنفسية الطفل وتطهيره من الشوائب المجتمعية السائدة من افكار سلبية من افات اجتماعية  …الخ

 مهما كانت اقتراحاتنا وحلولنا التي نراها  بعين النقص الا انها تشكل مجموعة حلول تسمح لنا بإنتاج طفل  متوازن عاطفيا ، لديه مجموعة قيم واخلاق ومبادئ تساعده على النهوض ،على الإستمرارية في الحياة التي تمتزج بالحلو والمر معا ، لابد ان نعلم أطفالنا كيف يجعلون من الفشل سلم للصعود الى قمة النجاح ، لابد أن نعلم أطفالنا جمال الصبر وحلاوة العطاء في عز الحاجة ، نعلم أطفالنا المثابرة والاجتهاد والعيش بشجاعة والتحدي .. 

من الاخطاء الشائعة  التي يقع فيها الوالدان الكريمان أنهما يقولان على مسماع أطفالهم انهما لا يستطيعان ولايقدران فيقول الطفل مادام أبي وامي قالا ذلك فأنا لا أقدر لأنهما يعرفان قدراتنا ، للاسف الشديد بعض الأباء هم من يزيحون أطفالهم عن طريق النجاح الى طريق مملوءة بالصعوبة والملل إن أردنا اصلاح الأبناء لابد أن نصلح انفسنا كآباء ومربيين كما قيل كيف يستقيم الظل والعود أعوج ونحن في الأسرة  لانلتزم ، وغير  كفوئين في توفير لأبنائنا الجو الملائم  لتهيئته نفسيا ليشرع في رحلة الف ميل  أو اقل او اكثر من ذلك نحو تحقيق اهدافه  ونجاحه 

الكاتبة : عائشة عمي 

البلد: الجزائر

  4
  3
 0
مواضيع مشابهة

09 يوليو  .  1 دقيقة قراءة

  2
  2
 0
X
يرجى كتابة التعليق قبل الإرسال