زُرْني... في الظّلام

18 فبراير  .   1 دقيقة قراءة  .    38

 يا بحر

 يا سيّد كلّ أسماء الحبّ،

  يا ملهم كلماتي.

 يا ناراً أُضْرِمَتْ في داخلي قبل لَمسي،

 يا رعشة رغبتي  المتواصلة،

 لم أعرِف قلبي حتّى التقيتُكَ

و لم أشعر بالدّفء حتّى احتضنتُكَ.

 

زُرْني في الظّلامِ

و دَعْ عينَيْكَ تُنير جبهتي،

فلَكَ مقلةٌ فَتّاكة، 

كحلَتُها، إلى عالمٍ آخر تنقلُني.

خَطِّطْ بيديْكَ وجهي،

فأصبح أجمَل.

فمَن غيرك يجمِّلُني؟


عانِقْني،

فعناقكَ لَذعةُ الخيال و ثورة البركان.

اهمسْ أحرفَ الهيام للقلبِ،

فما من كلمة حب يضيق عنها البابِ.


قَبِّلْني،

فَشَفتاكَ أدمَنَتْ أضلعي،

و أثِرْ جنوني،

فتَلْفَحَك حمَمُ البركان

و أنا من نوباتِ سكْرٍ سأُعاني. 


و يا حبيبي،

أسميتُكَ البحر، فلا أغلى منهُ عندي.

ارفِقْ بي، إذ مات سرّي 

و لا تَنفَكّ قطّ عن تقبيلي،

بل اقتربْ أكثَرْ

و أَتْقِنْ فنَّ الجنونِ.

  8
  17
 4
مواضيع مشابهة
X
يرجى كتابة التعليق قبل الإرسال
باسكال أبو حيدر
18 فبراير
❤️❤️❤️
  0
  1
 
Maher
19 فبراير
دافئ قلمك يحمل صوتك معه. وحروفك اليوم مثيرة كما الموج... موج بحر القلب ... احب قراءة كتاباتك أول الصباح دوما فأعتلي موج الحياة
  0
  1
 1
Antonella Eid
28 فبراير
  0
  0
 
Perla Eid
28 فبراير
  0
  0