تجارب شخصيّة

لقاء صحفي مع الكاتبة السورية تغريد الشياح:

لقاء صحفي مع الكاتبة السورية تغريد الشياح:

اسمي تغريد الشّيّاحِ، أبلغ من العمر ثماني عشر رَبِيعًا. 
ولدت في دمشق، وترعرعت في مصر، وَتَرْبّيتُ في بيتٍ مسرى دمه فِلَسْطِينِيٌّ.
وأنا أنتمي لأولئك الَّذِينَ كانوا أَطفالًا عَادِيِّينَ، 
أنا الّتي تؤمن بالفأل الحسَن، وتستوطن الآمال فؤادي. 
أنتمي لأولئك الَّذِينَ كانوا في الوسط، ليسوا مُتَفَوِّقِينَ ولا لهم حفلات اَلتَّكْرِيم، ولا مشاغبين يعرفهم الجميع. 
أنا مِمَّنْ أنتظر شروق الشَّمْسِ بعد غروبها، أومن أَنَّ لِكُلِّ مشكلةٍ حَلّ، وَلِكُلِّ داءٍ دَوَاءٌ، وَلِكُلِّ ضيقٍ مخرجٌ، وَلِكُلِّ كربٍ فَرْجٌ.
أنتمي لأولئك الَّذِينَ يسترسلون في الكلام أمام مراياهم. 
أنا الّتِي لا ألفت الانتباه ولا أثير الجدل.
أنا الّتِي أحدق في المدينة ليلًا وليس لهم صِدِّيقٌ إِلّا اللَّهُ؛ ألتمس ألطاف اللَّهِ وحكمته فِي كُلِّ قدرٍ، وأبحث عن منافذ النُّورِ في الظُّلُمَاتِ.
أدرس ثالث الثَّانَوِيِّ الْأَزْهَرِيُّ.
مُتَعَدِّدَةُ المواهب لكن أَحَبّ إلى قلبي؛ الكتابة
كنت أكتب خواطر قصيرةً لا أحدًا يُطْلِعُ عليها؛ لكن ذات يومٍ؛ أرسلت نَصًّا لإحدى صديقات لي وأَحِبُّوا أسلوبي الْمُمَيَّزَ وبلاغته، وسطوت على قلوبهم من خلاله، وهنا كانت بداية رحلتي. 
في أَوَّلِ الشَّهر واجهت صعوبةً كنت أُكَرِّرُ ذات الأخطاء نفسها، لَكِنَّ الآن أدركتها وَتَفَوّقَتُ بها..
واجهت بعض تَحَدِّيَاتٍ مع ذَاتِيٍّ؛ عَقْلِيّ يريد الهجر والابتعاد وأترك اللُّغَةَ الْعَرَبِيَّةَ لأهلها، وقلبي يريد الثَّبَاتَ والوصول لِلْقِمَّةِ،  وواجهتْ بعض الصُّعُوبَاتِ من ضمنها ظروف صِحِّيّةٌ؛ لكن الآن على وشكٍ من الانتهاء منها بإذن الله 
وقد ألفت كتابًا وسوف يصدر بعد عِدَّةِ أَيَّامٍ، وشاركت بأكثر من كتاب من ضمنهم (حلم وواقع) (شتاء أمطر فراشات)
وَالْبَقِيَّةُ سوف يكونون مُفَاجَأَةً لكم.
لقد تَلَقَّيْتُ الدَّعْمَ من قبل عائلتي ومن ثَمَّ أصدقائي والمشرفين؛ فهم سبب كبير في تَطَوُّرِي.
وأخيرًا أوجه رسالتي؛
لا يوجد قيمة للحياة بلا هدف و لذّة الوصول بعد صبر و تدريب و سعي لتحقيق هذا الهدف عظيمة جداً.

.

  0
  1
 0
  • أرسل تقرير
  • إخفاء هذا المقال
  • إخفاء مقالات هذا الكاتب
I love you

I love you

❤  I love you ❤
Monday 17-10-2022
❤بحبك❤
اي أنت اللي عم تقرأ هاد ال post بحبك كتير.. 
عيوني عم يكونوا طايرين من الفرح لأنه بحبك.. 
بحبك كتير..
بتعرف شو يعني كلما شوفك بنبسط.. 
بتعرف الحب.. 
بتعرف الاحساس.. 
شو حلوة النظرة اللي عندي كتير بحب اعطيك ياها.. 
نظرتي لألك بتخلي قلبي ينط من محله.. 
❤ما بعرف شو بصير فيني.. 
بحبك ما بتعرف شد.. 
بحبك قد الدنيا كلها.. 
لا تستغرب من كلامي لألك.. 
أنت شخص رائع مافي منك.. 
فرحتي ما بقدر أوصفها.. 
حبي لألك رح يخليني جن.. 
شو حلو لما اسمع صوتك.. 
لما شوفك.. 
❤أنت مانك متل أي حدا بحبه.. 
اليوم وبكرا واللي بحبك.. 
لأنك أنت معي بكل ظروفي. 
لا تنساني بس قلي تعا وأنا معك دايما.. 
بحبك كتيررررر فوق ما تتصور.. 
ما سألتني شو اكتر شي بحبه فيك ما صار عندك فضول تعرف؟ 
أنا بدي قلك.. 
بحب شكلك الحلو اللي أنت عليه سواء كنت سمين سواء كنت قصير سواء كنت ما عندك شي مميز.. 
❤أنا عندي ياك قد الدنيا كلها.. 
❤أنا عندي ياك مميز.. 
❤ بحبك أنا كتيررر.. 
❤بتعرف شو ناقص؟ 
الناقص أعطيك غمرة ضمة لفة كبيرة كتير..
لا تقعد تقلي مابحب حدا يضمني يلفني لأنك أنت بتحب.. 
ولو مهما صار أنت بطلي ورح تضل بطلي.. 
بدي ذكرك عطول تحب حالك لانك بتساهل.. 
هي الرسالة ارجع قراها وقت بتحس حالك نسيان حالك وين..
انت زعلان.. 
مكتئب.. 
اقراها.. 
وتذكر حبك لحالك.. 
❤تذكر في أشخاص بحبوك كتير.. 
حبي الكتير والكتير والكبيررر لألك.
❤ مع حبي فادي❤
❤ Love, Fadi ❤

.

  0
  1
 0
  • أرسل تقرير
  • إخفاء هذا المقال
  • إخفاء مقالات هذا الكاتب
مواضيع قد تهمك
ثقافةٌ صحيَّة
فلسفة
شعرٌ ونثر
قضايا الطفولة
قصصٌ وروايات
تطوير الذات
كتبٌ وكتّاب
معارضٌ ولوحات
مجتمع وقضايا
نقدٌ وتاريخٌ فنّي