منصّة ‏"مِرْداد" هي تجربةٌ فريدةٌ ‏ من نوعها لمشاركة التَّجارب، وتبادل الأفكار، والتَّعبير عَنِ المشاعر.

وفي متعة الاكتشاف، تجد الانتماء إلى حلقاتٍ متنوِّعةٍ مِنَ المجتمعات، الَّتي ‏تتشارك وإيّاها اهتماماتك وشغفك؛ فتبني معها دائرةً مميَّزةً مِنَ التَّفاعُلات الَّتي ‏ترتقي بها‎...‎

وفي "مِرْداد"، نُتيحُ لَكَ تجربةً، ونقدّم إليْكَ رفيق دربٍ، ونفسَحُ أمامَكَ مِساحةً ‏حرَّةً، قبل أن نقدِّم المقالات، والرِّوايات، واللَّوحات‎... 

‎ ‎فقصَّتنا هي قصَّة معاناةٍ وأملٍ... 

مُعاناةُ المفكِّرين والمثقَّفين، النّاطقين باللُّغة العربيَّة. وأملُهمْ بإغناء هُويّتهم الفكريَّة ‏والمشاعريَّة‎... 

‎ ‎مُعاناة الكتّاب والفنّانين والباحثين، وَأملهمْ بالتَّحرُّر مِنَ القُيود، والتَّعبير بحرِّيَّةٍ... 

مُعاناة مَنْ نظر يومًا حوله، ولم يجدْ مَنْ يؤنسه، وَأملُهُ بالانتماء إلى مجتمعٍ ‏يشبهه... 

قصَّتنا كُتِبت منذ زمنٍ بعيدٍ، بقلم ميخائيل نعيمة، في " كتاب مِرْداد": 

‏" لسوف تمرّ بكم أيّامٌ، تُظلم فيها طرقكم، وتبدو لكم مُقفرةً مِنَ الرِّفاق، منيعةً على ‏الأقدام. تشدّدوا، ولا تلتوِيَنَّ لكم إرادةٌ، وثابروا على السَّير. وخلف كلّ عطفةٍ في ‏الطَّريق، ستجدون رفيقًا جديدًا" 

فكنْ جزءًا مِنْ هذا الحلم، وشاركنا رؤيتنا، لمستقبلٍ أكثرَ إبداعًا.‏


أركان مرداد الأربعة
القراءة

يتيح "مرداد" لقرّائه، إمكانيّة البحث في محتواه، وقراءة المنشورات، والمقالات المناسبة لمواضيع اهتمامهم، كلُّ ذلك في مِنصَّةٍ شاملةٍ، ومِنْ دون إعلاناتٍ‏.

الكتابة

يستطيع الكتّاب المهتمّون، نشر المحتوى الَّذي يودّون نشره، مَتى يشاؤون، وذلك بعد أن يكونوا قد بادروا إلى إنشاء ملفٍّ شخصيٍّ خاصٍّ بهم، على مِنصَّة "مِرْداد". فلا عائق سوى ‏المخيّلة‏... 

التَّفاعل

يدعم "مِرْداد" نظام تصنيف (تاغ) الأشخاص والكلمات المفتاحيَّة في النَّصّ، بشكلٍ يسمح للقرّاء التَّفاعل مع الكتّاب والقرّاء الآخرين، بالإضافة إلى التَّرابط مع مِنَصّات وسائل التَّواصل ‏الاجتماعيّ الشَّهيرة‏.

التَّشجيع

تمَّ تصميم "مِرْداد"، ليكون مصدر دخلٍ على المدى البعيد، هذا الدَّخل ستتم إعادة تدويره، للكتّاب والمساهمين، وفقًا لشروطٍ وأحكامٍ معيَّنةٍ؛ ما يُشجِّعهم على المزيد مِنَ المساهمة.‏

مهمَّتنا

نطمح إلى أن تصبح مِنَصّة "مِرْداد"، رفيق دربٍ، لِكلِّ باحثٍ عَنِ المعرفة، يرفده بالمصادر، ويساعده في إنضاج فكرته، والتَّعبير عَنْها بحرِّيَّةٍ. نجهد ‏أيضًا، لنقدِّم محتوًى غنيًّا بالرُّؤى المعاصرة، تلك التَّجارب الأساسيَّة، مِنْ نبض الشّارع النّاطق بالعربيَّة، الَّتي تساعد في تظهير صورةٍ أوضحَ للهُويَّة ‏الفرديَّة، وللمحيط الشَّخصيّ، والمجتمعيّ، في ذهن القارئ. ‏

رؤيتنا

نَسعى إلى أن يؤسِّس "مِرْداد" شبكةً عالميَّةً متشعِّبةً، توزّع المعرفة باللُّغة العربيَّة، وَبِخاصَّةٍ في مجالات العلم، والأدب، والفنّ وتطوير الذّات، وغيرها. ‏كَما نطمَحُ إلى أنْ يقدِّمَ محتوى المِنصَّة، القدوة والمثال، إلى كلِّ الشَّرائح العُمريَّة، والمستويات الثَّقافيَّة، في المجتمع النّاطق باللُّغة العربيَّة؛ فيغني فكرهم، ‏ويملأ وقتهم بالمتعة والفائِدة، كما يشجِّعهم على العبور إلى مُستوياتِ عُليا مِنَ المعرفة، وأسلوب التَّفكير النَّقديّ البَنّاء.‏

المُساهِمون والفريق

آمَنوا بأهداف "مِرْداد" ورؤيته

باسل أسعد

مديرٌ تنفيذيٌّ وكاتبٌ

سهى نعيمه

مستَشارةٌ أدبيَّةٌ وعضو في مجلس الأمناء

خذ مرداد

معك أينما ذهبت .

المساهمة في مرداد

تبحث عن فرصة للتعبير الحر؟ للقراءة بنهم؟ لك "مرداد"!