هكذا أنا مَدينٌ…

14 أبريل  .   1 دقيقة قراءة  .    24

لوحة قديمة بريشتي

هكذا أنا مدينٌ
لشعوركِ الدائم بضرورة الهرب من شيء ما
لأنني لم أجد إلا في نسج القصائد
ترياقاً لدائكِ المقيم
وخلاصاً لي من إملاءات آلهتكِ
وبسببك سأخرج من هذا العالم بصناعة أحترفها
***
هكذا أنا مدينٌ...
لتاريخك القاسي ورحلاتك الطويلة
ولشريعة السادة المكتوبة بالطين على جبهتك
أليس هذا كلّه...
ما جعل جفنيكِ الساجِيَين 
ينذران كل لحظة بشروق مفاجئ؟
ألا تولد الرغبة الجبّارة
على طرقات السجون وخلف الزنازين؟
أليس هذا ما جعلك تخفين بين أثوابك خنجر الشمس
لتدسّيه بين أضلاعي
حين كنت أمرّ بجانبك سادراً؟
في تلك الومضة...
كانت عيناك تقولان
/بلا جرأة تكفي للحديث/
إنّ الطّعن في الأضلاع
ليس قتلاً
بل قُبلة لا يرصدها الضمير

  2
  5
 1
مواضيع مشابهة

24 يونيو  .  1 دقيقة قراءة

  2
  5
 0
X
يرجى كتابة التعليق قبل الإرسال
Maher
14 أبريل
رسم السماء عندك شعر أما شعرك فهو رسم من على تلك السماء.... خلف كلماتك مايدفع لإعادة القراءة، فتغدو القراءة الثانية قراءة جديدة كما خلف السحب في سمائك سحب جديدة ....
  0
  2
 1