متدثراً .. ببخور صمتك

20 سبتمبر  .   2 دقيقة قراءة  .    42

متوكئة على الظلال

تمر الريح قربي على مهل 

مثل سيدة عجوز .. 

ومثل اوراق الخريف

مثل اوائل المطر

يتساقط الوقت حولي ..

... فكأنما في الأفق باب

مشرع للحلم .. 

او لطيور الأمنيات

* * * 

الغيم سقف الحالمين

يقول صديقي الذي مات منذ زمن 

كأنما يغسل المطر صدأ السنين عن النوافذ

وتمسح الريح على مهل

 ما تراكم في زوايا الروح

من وهم الضباب ..

* * * 

تنثر الريح في كل صوب فراشات الضوء 

تلك التي تزحف نحو دقات ساعة .. 

فقدت عقاربها  منذ زمن ..

هو الوقت يمر مثل  افعى بلا رأس ..

يقول صديقي الذي غاب منذ دهور  

فتعوي في المدى

كل المدى

ذئاب الريح

* * * 

من رفوف الكتب في مكتبتي العتيقة

يتصاعد همس رمادي بارد ..

وفي الردهة يضحك تمثال نحاسي عتيق

ثم يشرع في الغناء ..

اضحك  .. ثم اشاركه الغناء على مهل

.. امشي متدثرا ببخور صمتك

اجمع في سلة القلب

ما تساقط حولي

من وريقات الخريف .. !!

 

منذر ابو حلتم

  0
  3
 0
مواضيع مشابهة
X
يرجى كتابة التعليق قبل الإرسال