منتهية الصّلاحيّة

20 ديسمبر  .   3 دقائق قراءة  .    413

غير صالحة!



دواءٌ يُتلَفُ لأنّهّ مُنتهي الصّلاحيّة، لم يَعُدْ مِنْهُ فائدةٌ أو لَرُبّما أصبحَ مؤذيًا ؛نرميهِ في القمامةِ بعدَ أن نقرأَ هذا التّاريخَ المحفورَ على زاويةٍ مِنْ زواياه.


 موادٌّ غذائيّةٌ تُخفّضُ أسعارُها لقربها من تاريخِ الانتهاءِ فيستفيدُ الزبونُ ويستهلكها سريعًاقبل أن يُباغِتَهُ هذا التّاريخُ المُنذِرُ بعدمِ صلاحيّتها للاستعمال. 


ملابسُ نستغني عنها إمّا لقياسها الذي لم يِعُدْ يُناسِبُنا أو لموضتها الّتي أصبحتْ كالعجوزِ المنسيّةِ، فَنَهِبُها لمحتاجٍ أو نجعلُ مِنْ أقمشتِها مناشفَ لنوافذِ البيوتِ وأرضيّتها.


 صداقاتُنا لا تاريخَ لها ظاهرٌ على الجبينِ ولكنْ لرُبّما كان مدبوغاً داخلَ قلوبنا أو عقولنا،أحياناً يبدأُ التّنبيهُ قبل انتهاءِ الصّلاحيّةِ وأحياناً تُصدَمُ وتُفاجَأُ بلحظةٍدمّرَتْ علاقاتٍ اعتبرْتَها متينةً لِزَمَنٍ طويل.


 لهذهِ التواريخِ فروقاتٌ كثيرةٌ ،فَعُلبَةُ الدّواءِ أو الغذاءِ ترميها في القمامةِ وتستبدِلُها بأخرى جديدةٍ تشتريها بنقودٍ في جيبِكَ منْ أقربِ صيدليّةٍ أو مَتْجَرٍ، ولكنّ انتهاءَ الصّداقاتِ يُغيّرُ مجرى حياتِكَ، يُبَرْمِجُ عقلَكَ منْ جديدٍ، يُخيفُكَ، يُقلقُكَ، يُعزّزُ عُزلتَكَ ويُفقِدُكَ قِيمًا هامّةً ،كالثّقةِ والوفاءِ، فترميها بالقمامةِ دون أنْ تجدَ البديلَ.


نهايةُ العلاقاتِ الغراميّةِ، أتُبَرِّرُها عبارةُ " انتهى تاريخُ صلاحيّتِها"؟ أنضعُ في بداياتها تاريخًا لتلفِها؟ كم مِنْ علاقاتٍ ينتهي تاريخُها ولا تُتْلَفُ، فتصبحُ سامّةً للشّريكينِ و تفوحُ منها رائحةُ التّعفُّنِ وتحوطُ بها الحشراتُ صاحبةُ اللّدغاتِ السّريعةِ الموجعة! أمِنَ الحكمةِ أن نضعَ حدًّا لهذهِ العلاقاتِ؟ أليسَ مِنَ المؤلمِ أن نرميَ بها في القمامةِ ونجرؤَ بأنْ نقولَ وبالفمِ الملآنِ:" منتهيةُ الصّلاحيّةِ مصيرُها في سلّةِ الذكريات"؟.

  0
  3
 1
مواضيع مشابهة
X
يرجى كتابة التعليق قبل الإرسال
جمال رزق
31 ديسمبر
لكل بداية نهاية ولكل حب حكاية وتبقى وحدها هي (بداية الصلاحية وختام الأدوية)
  0
  1