الرصد المشهدي المتأني المستقصي للتفصيلات في مجموعة زبيدة لرولا حسينات

Hassan Ghrib

23 يناير  .   5 دقائق قراءة  .    839

دراسة نقدية
الرصد المشهدي المتأني المستقصي للتفصيلات
                      في
مجموعة (زبيدة) القصصية
للأديبة الأردنية رولا حسينات
بقلم : حسن غريب
كاتب روائي ناقد مصري

إن قصص (زبيدة) للكاتبة والمبدعة الأردنية رولا حسينات  (تهدد وتتوعد) القارئ بالشعر , فمن خلال قراءتي للقصص أكتشفت أن للعنوان دلالة خفية لا تبدو إلا بعد الاطلاع على محتوى الكتاب فالقص عند كاتبتنا ليس سردا والسلام إنما هو عبارة عن وجه والخلف أو القفا  هو وجه آخر فبعد قراءة القصة تتوقف وتقول :"آه هناك حكاية أخرى تطل من بين السطور فللمشهد ظله والظل يروي رواية قد تكون مخالفة للظاهر" وهذا ما يذهب إليه الشعر ' فالقصيدة البليغة هي التي تمتد بظلالها خارج معناها المكتوب على الورقة فتخلق أبعادا وايحاءات وتؤدي إلى سبل شتى.
إذن كاتبتنا المذهلة رولا حسينات مالت في قصصها إلى الشعر وبالتالي سلكت سبيلا شاقا يتلخص في الصعب الممتع ' لأن السهل الممتنع لا يقود إلى الشعرية عكس ما روجنا له طيلة عقود.
فالشعر لا يأتي بالسهل أبدا ' وتقرأ عناوين من المجموعة القصصية التي وردتني ( زبيدة) ( غرباء في البحر) ( غياب ) ( قطار الثامنة) ( لعنة البحر) الخ.....
ومنذ العنوان تجد رغبة فادحة في قراءة القصة تنفتح شهوتك وتتهيأ وترى أنك امتلكت أجنحة تستطيع بها التحليق فتدخل أو تطير إلى فضاء القصص فتسرح كل شيء على أشعر ما يرام إنك في بستان علوي مزدحم بالضوء ' حتى إذا أنهيت القراءة شعرت بأنك مازلت تريد المزيد وأن الكاتبة رولا حسينات  شوقتك وذوقتك قليلا فتعيد القراءة رغبة منك في الارتواء المستحيل .
إن المبدعة رولا حسينات تعمدت مع سبق الاصرار والترصد وباضمار بليغ أن تكتب قصصها بشاعرية ' أو تكتب قصائدها مستعينة بالسرد وأن تغري القارئ بأنثوية متسلطة تسلط ما تعسل من كلمات والمعاني داخل أسلوبها الأنثوي البالغ.
هذا هو عالم رولا حسينات القصصي ' وربما لأنها مبدعة أديبة شاملة  ومارست القراءة بكثافة وتعرف من أين تدغدغ القارئ فقد أبدعت قصصا مثمرة ومثيرة . 
إن مجموعة ( زبيدة ) هي قصص تحتفي وتدلل القارئ فيشعر وهو يقرأ أنه مدلل ونوع الدلال ثراء ورقي لغتها الرصينة والمهبطة والموجعة أحيانا . 
«هل نسمي أدب المرأة بأدب نسائي أم أدبا مؤنثا؟ فالمرأة العربية تكتب أدبا قد يكون جيدا متقدما وقد يكون متخلفا ولكن هذا لا يناقش، لأن حركة النقد في بلادنا العربية لا تزال قاصرة وبعيدة عن فهم وتقسيم الأدب الجيد الذي تكتبه المرأة»(1). 
قد يصعب مشاركة المؤلف كتاباته من القراءة الأولى. ولهذا وجب أن تكون هناك قراءة ثانية وثالثة، حلا للاشكاليات التي قد تواجهنا في فهم ما يبغيه المؤلف من نتاجه. خاصة إذا كان الكاتب يعالج قضايا إنسانية بحتة. تتعلق بالمصير في ظل صور متعددة مركزة أشبه ما تكون في حقيقتها كشفا لأسرارنا. فنجد أنفسنا منغمسين ومشاركين في تجربة المؤلف التي تتراءى لنا مثل نبع ماء صغير نتتبع تدفقه بهدوء وبطء، فنراه يشقّ الأرض ويفيض ليتحول إلى نهر جار، ينقلنا عبر حلم يقظة نعيشه لحظة القراءة، إلى عالم واسع مليء بمتاهات ومشاريع وحقائق فنتمنى أن لا ينتهي الكتاب.
في مجموعتها القصصية (زبيدة) تضعنا المبدعة رولا حسينات أمام عتبة دلالية يمكن الانطلاق منها إلى عالمها القصصي المتفرد والمكون من خمس قصص قد انتقيتها انموذجا بين يدي من عدة قصص أخرى مررت عليها .
وتكمن هذه العتبة في تحديد نقطة البداية «وهي اختيارها ضربا من الكتابة فيها مغامرة ورحلة إلى قيعان النفس البشرية، تنطلق فيها من ذاتها لتتجاوزها إلى ضمير الإنسان  عامة وهمومه وأوجاعه »(2) وهذه ميزة المبدع المتمرس. فقد استطاعت رولا وبالتقاطاتها الدقيقة للواقع اليومي أن تلج داخل نفوسنا وتحرك مشاعرنا لترغمنا على المشاركة الفعلية، فنرى أنفسنا نتألم أن صادفنا مشهد مؤلم، ونفرح أن غمرت السعادة أحد الشخوص، وقد نذوق المرارة ولوعة الترقب، ننصت لهمس أرواح الكلمات وكأننا أمام طقس مقدس. حياة مليئة بالالم والمصاعب، نقلتها إلينا رولا أو نقلتنا إليها. فترانا نودع مسراتنا وأحزاننا وبطواعية لحكايات البحر / الغياب والصحراء ، نتعاطف، ننهار، نبكي، في أجواء ومعاناة مكلّلة برؤى فلسفية اجتماعية، هي استكمال لقاموس الإنسان العربي وما يعانيه يوميا من سطوة وقهر وبطش ، «أراهم على أن كتابات الإنسان العربي سيلتقي حتما، مهما اختلفت مساراته في محور واحد وهو معاناة الإنسان المثقف في المجتمع اللا مثقف»(3). وقد نجحت المبدعة رولا حسينات في إيصال رؤيتها كاملة ، الذي يعتبر لاي كاتب أشبه بالسيرة الذاتية، يستطيع توظيفها بالشكل الذي يريد وحسب أسلوبه في الطرح، من خلال التدرج في المستوى الحكائي لرؤيته، ويمكن القول بشأن المحاولة إنها تثبيت تكرار ذاتي لتجربة فنية عميقة التجربة في الكتابة.
الكاتبة رولا تروي كل شيء، وتثير الاهتمام، كأنما ليس هناك متسع لها في مجاميع مقبلة، لا أقول... يجب تطبيق نظرية جبل الجليد للروائي ارنست همنغوي حرفيا، حين شبّه القصة القصيرة بجبل جليد عائم وسط البحر، لا يظهر منه سوى قمته، حيث يختفي أكثر من ثلثيه تحت الماء، بل من المستحسن على القاص ان يستفيد بصورة ما من الاختصار والتكثيف والصقل، مما يزيد من عنصري القوة والبناء في المتن الحكائي وكذلك إبراز سمات خاصة للاسلوب. وإن من الأهمية تجنب لعب دور الكاتب العليم الذي يتحدث بلسان بعض الشخصيات وخاصة الرئيسة. فالمرأة في كثير من الأحيان عند رولا تصبح حمّالة لأفكار الكاتبة، فنحس بالتعاطف والدفاع والتفكير... وكأننا أمام محامية او داعية حقوقية من أجل نصرة المرأة , وإبراز دورها في المجتمع، والمطالبة بحقوقها، فجاءت القصص أنثوية أحيانا ، فنرى «امرأة واحدة تتبادل الحضور في كل القصص. امرأة اسمها زبيدة كنبات بري... يختزن التجربة» (4). وهي بهذا تولي اهتماما كبيرا وربما مبالغا فيه بنساء القصص «وإذا كانت أغلب شخصيات رولا مثقفة تتكلم بعربية فصيحة فإن الشخصيات الأخرى الامية تتكلم بدورها لغة فصيحة أو قريبة من الفصحى» (5). انحياز عاطفي وفني من خلال رسم الشخصية وطريقة تفكيرها وتحركاتها داخل اطار القص، حتى لو كانت هذه الشخصية ثانوية ولا تظهر إلا في مقطع قصير، مثل زبيدة ابنة بائع النحاسيات في قرطبة  في قصة (زبيدة) التي شاركتها الحزن حين جعلتها (حمدونة ابنة زرياب ) تتعلم وتتدرب على فن العزف والغناء (   كان تعارفهما في حلقات عزف العود التي كانت تقام في المدنيات في قرطبة، حيث تعلمهن حمدونة ابنة زرياب فن الغناء والعزف... وحمدونة كانت من أبرع من أتقن الغناء والعزف على العود، فجعلت بنات قرطبة يقصدنها...) .
. وكذلك في قصة (قطار الثامنةوالنصف) فاللغة المستخدمة شعت حرارة وتدفقا إنسانيا كبيرا اغرق القصة بشحنة من العاطفة والمداراة غطت الشخصيتين المريضتين (الشاب المريض ) و (عم فتحي سائق القطار) وأضفت مسحة من الحزن عليهما. أما الشخصيات الرئيسة فكان لها حصة الأسد، (   شاب مثلي بهذه المواصفات في الوجه، وغيرها الكثير أخفيه تحت ثيابي الرثة...ربما استطعت ستره ولكني لم استطع احتمال آلامه؛ الكبد الطحال والمرارة تهيج بجوقة واحدة تدعكني ولا تتركني...مما جعلني أفيق على كابوس اسمه الموت، يلاحقني مع كل إغماضة عين، ولم يكن أمام مسكين مثلي أثقلته الحياة بفواتيرها إلا أن أبقى منصتا للأحياء، أعيش معهم وأعجن بمعجنهم...عم فتح الله سائق القطار، أعادني لنفسي ...
قال لي: سترى الحياة، لا تضع نفسك في قارورة ليكتشفك أحد، فربما مت قبل ذلك... ).
    ، دون الشعور بأن هذا (الشاب ) هو بشر وله أحاسيس ومشاعر وحقوق وعمق في الحياة، ورؤية غنية لا يستغنى عنها في المعادل الحياتي. فنقرأ في قصة (الغياب): «ونفس طاهر تحلق في سماء فاطمة وقد فاض غيمها بالصدقات والحب، لم تصل أيٍّ منها إلى صيوان أسماعهم، بل انزلقت قبل أن تغترف منه شيئاً، لم يكن أمام الحاضرين سوى أن تتململ أجسادهم المشوية من الشمس الضاربة أسافينها فوق رؤوسهم، والنساء من بعيد يرقبن تلك الجنازة المهيبة التي أوغرت في نفوسهن حقداً دفيناً لتلك التي أغاظهنَّ حبُّ الحاج طاهر لها في حياتها، تمنت كل واحدة منهن في نفسها أن تكون لها جنازة مهيبة وقلب زوج يسجنها فيه.
وبقيت نظراتهن ترقب كل صغيرة وكبيرة، وهن يزممن الشفاه، ويمددنها مع انتفاضة من الذراعين، وتقليب للكفين. الكحل الذي لم يتقاطر مع دموعهن الحبيسة ظل يوقظ الحجر ». نلاحظ أن المرأة (الغياب عن الزمن والحياة ثم الموت الفعلي لفاطمة) أسعد حظا وأكثر جرأة وقدرة على الانجاز، حين نقارنها بالمعلمة في قصة (غرباء في بحر الموت ) بالرغم من أن عبدالوهاب يشم رائحة الروث النتنة  ، فهو في ألم مستديم وحيرة تطاردها بين استحالة هروب الارهابين وافلاتهم من الجيش المصري في سيناء وسقطوهم قتلى بعد ذلك، فنقرأ: « ولأول مرةٍ يبتعد كل هذه الكيلومترات التي قطعها بالسيارة، ثم راكبًا ثم ماشيًا ثم عابرًا الأنفاق
المرصوفة بالحجارة السوداء، الأوتار الطويلة أو التي كان يظنها طويلة، هي التي كان يسيرها على الأقدام في الغيطان والمزارع. قبيلةٌ من الهزائم التي تسكنه والتي تنبت فيه روائح كريهة، ثرثرته ومبالغته في وصف نفسه، بأنّه الأفضل، المغامرات، المقامرات التي قام بها، ومنها كان فراره، هواجسٌ قدمها الحاج عبد الوهاب لبسيوني على طبقٍ من ذهب... تلك المطاردة التي قام بها الجيش المصري في سيناء، ولكنهم لم يستطيعوا القبض عليه، بل وسقط الكثير من أولئك الجند قتلًا بالرصاص، لم تغب هذه الحادثة عن باله، ويحلف بالله بأنَّ رائحة الروث مازالت عالقةً بجسده يشتمها كلما سكنت الريح. ثرثرة عبد الوهاب لا تعنيه، حتى حقيقة أولئك الجنود، الذين قتلتهم رصاصات المهربين التي يتمت أُسرًا يعولها هذا الجندي أو ذاك أو أيتامًا يعيلهم بعد وفاة أبويين... ». وفي قصة (لعنة البحر ) نقرأ فكرة سانتياغوعن المشهد اليومي الذي يراه لكنه يكتشف كل مرة شيئا جديدا , وهنا تأتي المبدعة  رولا بحزم تنقذ البطل من مأزقه اليومي في عرض البحر ، حيث تقوم بمساندته وتشجيعه على مواصلة الحلم وتحقيق الرغبة في الوصول الى الحرية المبتغاة فنقرأ: « المشهد اليومي الذي لم يصب سانتياغو بالملل، بل يرى فيه كل مرة شيئا جديدا ودرسا لم يدركه من قبل...وهو ما يجعله يبقي ناظره معلقا فيه، وهو يرقب امتلاء شبكته الملقاة في عرض البحر وحيدا بقاربه الذي تغمزه الشمس قبيل الفجر على استحياء، وهي يمني نفسه لو أنه يجمع ذلك المال الذهبي الذي تلقيه إليه وحده في عرض البحر، وتبقى النسور الصغيرة والمنحدر الصخري الذي تملأه الشجيرات الخضراء المقزمة هي ما تشعره بأن هناك من يشاركه أمنيته في جمع هذا الذهب...وقد بدت بيوتا ملائمة لتلك النسور في بناء أعشاشها ووضع بيوضها، وهي تتأمل الأسماك تلهو في امتداد صفحة البحر الملاصقة للسماء في أكثر المساحات المائية هدوءا من البحر الكاريبي...». أما في قصة (غرباء في بحر الموت) فنقرأ((يرقب كل ما حوله، ويرقبه آخر دون أن يدري طيلة الطريق يقلب هذا المتطفل الذي سيحشر أنفه في كعكته. هل سيكون ذراعه اليمين؟
ما يريده أن يكون كلمح البصر في إتمام صفقته المعتادة، خمسون سلاحًا رشاشًا وذخيرةً، عددًا من القنابل، رأس الحربة اسم كبير على هذا الغرِّ، وهو برأيه أحمق و فارغ العقل، لا يدري لِم خيل إليه ذلك؟!، ربما من وصف خيرية له، وهي تتمايل كأفعى تتراقص من السلال. الشيخ فوزي ملك الصحراء، وبوصلتها الرملية، لا يحب الوجوه الجديدة، لا يحب اللعب في مصلحة العمل، لِم لا يكون مخبرا أو مندسا؟...
أيٍّ كان هو لا يرتاح له، الشيخ فوزي أيضًا رغم أنه ملك الصحراء وإخطبوط السلاح، لا يعتبر نفسه تاجرًا، ولا يهوى إثارة الفوضى حوله، بل يريد أن يعيش بسلامٍ فوق صفقات السلاح... هو بنظره ليس تاجرًا، وليس مسلحًا، إنّما موردٌ للأسلحة، بالتأكيد هناك محركٌ له خارج اللعبة أكبر منه، وهناك أذرعٌ كثيرةٌ تدعمه ويهمها وجوده وبقاؤه حتى يأتوا بآخر ليحرقوا ورقته...
مع امرأة تتمايل كأفعى تتراقص من السلال ومعرفة وعلم الشيخ فوزي ببواطن الأمور وبوصلته للصحراء والقصة تسرد معاناة الذين يعيشون في الصحراء القاحلة ومرارة الحياة أيا كانت بها مناصبهم ومرتباتهم القيادية سواء شيخ أو قائد عسكري ففي كل الأحوال فهو في سجن كبير أيا كانت بها من ملذات الحياة  « كانوا واقفين وكأن على رؤوسهم الطير، يمدون أعناقهم إلى الأفق الموصد أمامهم، لم يعرفوا من الرائحة المكتومة رائحة النهار، ورائحة الليل كلاهما اختلاطا معا، ولم تعلق  في تلك الشعرات النابزة من أنوفهم. - أتجاوزت الشمس كبد السماء؟
الوقت قد قارب من الغروب وقرص الشمس بأعينهم مازال في كبد السماء، ورائحة العرق تعبق  أنوفهم، صمتهم كان كفيلًا بأن يمنحهم متسعًا من الوقت، لتحمل وقتًا إضافيًا من ساعات الوقوف متلاصقين، سيقانهم التي تتمدد فيها العروق الرقيقة » ويستمر المونولوج بمستوى فكري واحد، كما في القصص الاخرى، غايته إظهار قدره التحمل  الى أن تنطفئ حياتهم في الصحراء  بعد صراع اتسعت مساحته « وفي هذا القبر الأسمنتي قتلة تتلاصق ظهورهم مع المقاتلين...تحوم علامات الاستفهام في رأسه بين القاتل والمقاتل، كلاهما يحمل سلاحا، وكلاهما يسرق الأرواح، والأبرياء يقتلون بعينيه الضيقتين ». وفي قصة (غياب) حيث مراسيم العزاء التي أتمها الشيخ محمد والشيخ طاهر لا يلوي شئ وهو يتفتق حزنا  : « كان وقت الزوال الذي أتمّ فيه الشيخ محمد مراسيم الجنازة والحاج طاهر لا يلوي على شيء، لم يكن ليستطيع إبقاء الفلاحين ينتظرون تحت وهج هذا اليوم الصيفي الحار وقد دفنت فاطمة وانتهى الأمر… الحزن الذي يخيم على قلبه لم يكن بسبب رحيل فاطمة الطيبة، ولكن بسبب الحاج طاهر الذي يتفتق حزناً على حاله رغم حسد الكثيرين الذين لم يذرفوا دمعة على امرأة » والتدخل واضح من قبل القاصة في بناء الشخصية والكلام نيابة عنها، وهي بهذا تُلبس شخصياتها أزياء حسب بيئتهم وتنسب اليهم أسماء وتقدم لهم اعمارا ثابتة، لكنها تنسى ان تحدد درجة وعيهم بما يناسب مستواهم الفكري والعمري والبيئي. وفي قصة (لعنة البحر ) يوحي لنا العنوان بالمأساة الموضوعة المطروحة، فلم تترك لنا رولا ولو نافذة واحدة للاضاءة او لتنفس هواء قد يترك نهاية مفتوحة للنص. فالقصة محاصرة منذ سطورها الاولى كأنها حلم الوسواس يصعب تحقيقه، حيث انتشار وسط الجبال والتلال الطرق الضيقة وسط بحر هائج الذي لا ينبت فيه غير الألم والقهر وحرق الاعصاب، فالحوار لدى رولا «يكتسب صفة البوح المأساوي، حيث ينبع من الرغبة المحبطة»(6). للقاصة الراوي الشخصيات الحياة المحيطة المليئة بالبؤس والخوف والفقر).. وتنتشر فوق الجبال والتلال البعيدة في الشق الثاني من الطريق الضيق المعبد أشجار الصفاف. وتبقى بيوتهم من القش بالفقراء العالقين فيها، تصحو منذ ساعات الفجر الأولى لتجلب المؤن ومتطلبات الحياة ممن حولها من الشواطئ البعيدة التي تفصلها عنهم أسيجة حديدية ذات أشواك عريضة.
». القصة تعتمد على جدلية الحضور الغياب، المتمثل بشقاء الرجل  (سانتياغو) وفي قصة المجموعة وعنوانها الرئيس (زبيدة) نقرأ الأسئلة ذاتها واستمرارية البحث عن أجوبة لها، وتأتي نهاية القصة معلقة، دون الوصول الى حل لاشكالية الفتاة الجميلة التي تعلق بها الكثيرون ، التي قضت  أحلى سنين عمرها بين عملها في الغناء والعزف بقرطبة وقلب الحسن ابن الوزير الذي تعلق بزبيدة هو سطوة الرجل الاب السلطة الاجتماعية العليا العقدة لدى رولا « لم تكن الآذان ما شرعت وحسب بل قلب الحسن ابن الوزير، تاجر العطور الشهير في قرطبة رغم صغر سنه، لتلك الفتاة الرائعة الجمال، حتى أدرك أنه متيم بها، مفتون بعالم اسمه زبيدة، انتظارها كان واحدا من سننه، دقات قلبه تدق مع خطواتها الرقيقة، ويخيم بعينيه فوق كرسيها كما تلك الشجرة العتيقة التي تحتضن الطيور وفراخها...
»،
إن المبدعة رولا حسينات  لم تترك للشخصية حريتها في انسيابية الحدث، ففرض الوصايا بدا واضحا في أكثر من مقطع مما وسم القصة بترك النهاية للتملقي                                               .
الخاتمة
من الملاحظ ان المبدعة رولا حسينات  انتهجت طريق الرصد، للعلاقات الاجتماعية المتوترة أو المشوهة بين الرجل والمرأة. بحكم القضايا المطروحة، عبر نماذج شعبية هي الاقرب الى ذهن المبدعة رولا حسينات. اذ استطاعت ان تتكلم عنهم او يتكلمون عنها، عبر صوت موحد ألقى بظلاله على كل ما وقع تحت نظر الكاتبة، من عادات وتقاليد المجتمع الغنية بالشواهد الاعمق اثارة والتي تميزت بها القصة الواقعية. فجاءت القصص ذات طابع حيوي قريب لاهث ذو أفكار واسعة جدا، اقتربت من البساطة برغم الاحداث الممتلئة بالكثير من التفاصيل والمعتمدة في أغلب الاحيان على الذاكرة أو التاريخ أو أحلام اليقظة « ويلتقيها بين الأشجار وتحت بريق متسلل من قرص قد احمر خجلا...
لم لا يمتطي معها جواد الأحلام ويحلقان إلى ما فوق السحب؟ إلى  روحانية الكون الرحب...
وجنونه فيها لم يجعله يستطيع الابتعاد عنها...
حبها في قلبه اشتعل ولن يستطيع مهما حاول إطفائه... ليس ذنبه أن يحب فتاة من البسطاء! ليس عيبا أن يحب الغني فقيرة...
لن يجادل في فقه مرّ عليه دهور، وعُدَّت قصصه ضربا من الفشل، سيدنو منها ويركع عند قدميها، لن يعيبه الركوع ...
أليس العاشق أسير من يعشق؟
فليكن الحب آسره...
فليسجن وراء تلال سبع...
ولتُسجر بحار من وراءها بحار...
ولتدك الأرض...
ولينبذ بعيدا...
وليترك معه زجاجة من ريح الحبيب...
» (7). عموما إن ما تناولته القاصة في مجموعتها بلغتها الشاعرية عالية الستوى وعمقها اللغوي الرصين والمتين ينسجم والطموحات المبتغاة والرغبات المرجوة المخبأة داخل الأمنيات. لذلك نرى أن ما كتبته هو مرآة ما بداخلها من هموم وأسئلة شائكة نقلتها على ألسن شخصيات القصص . أو بالأحرى ان الكاتبة وجدت مسوّغا لايصال أفكارها وبطريقة مبسطة الى ذهن أبسط قارئ.
وبتحديد نماذج من قصص المبدعة الأردنية رولا حسينات فهي كاتبة لها تاريخ وسيرة أدبية عظيمة   وهذا تعريف بشكل يميزها :                ((نبذة عن السيرة الذاتية))
رولا حسينات
كاتبة أردنية
27-9-1976
بكالوريوس إدارة أعمال تقدير جيد جدا
جامعة اليرموك
الأردن
رولا حسينات أديبة وقاصة وروائية وباحثة أردنية، كاتبة في وزارة الثقافة الأردنية، عضوة في اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين، منظمة العفو الدولية واتحاد الكتاب والمثقفين العرب و سكرتير التحرير في مجلة الأدب والفن ومدونة في مدونات الجزيرة وكاتبة في الحوار المتمدن وغيرها كثير، عاشقة لفنون الأدب والبحث وتجريد الأشياء على حقيقتها ثم كسوتها بلون آخر أكثر تشويقا وإبداعا، أسعى لتغليب النظرة الإيجابية في طرحي لأي قضية وأحاول جاهدة أن أضع الحلول الممكنة وطرحها بأسلوب يحكمه المنطق والعقلانية والموضوعية، لا أتحيز في كتاباتي لفئة دون أخرى وقضايا المرأة تشغل جزء مهم من النتاج الأدبي خاصتي، غير أني أميل إلى بيان أماكن ضعفها وبخاصة مع شريك الحياة...لي العديد من الإصدارات غلب عليها النشر الالكتروني لارتفاع تكلفة النشر الورقي، ومنها قوت لاجئ مجموعة قصصية صادرة عن العبيكان الرقمية، رواية أنكيدو وهي رواية تجمع بين الخيال العلمي والرعب وقد أصدرت عبر دار الحكاية العالمي، وهي قيد النشر الورقي في الأردن بإذن الله في داركانثا للبحوث والدراسات، ورواية الدفين للأطفال وهي تحكي عن معاناة أسرة فلسطينية من جراء الاحتلال الصهيوني لفلسطين، ولي مجموعة قصصية بعنوان جاردينيا وهي من إصدار دار زين للنشر الورقي القاهرة وفي طريقي لنشر رواية ظلال هاربة في مصر إن شاء الله ...أكتب في العديد من المواقع الإعلامية المهمة والتي لها وقعها لدى القارئ العربي مثل مدونات الجزيرة، جريدة دنيا الوطن المصرية، الحوار المتمدن، مجلة الأدب والفن، وغيرها من المنصات الأدبية والسياسية الراقية. قمت بمبادرة غرد داخل السرب معا ضد التطرف والإرهاب...
ولدي مسابقة في الأدب النسوي تحمل اسمي (مسابقة الأديبة الأردنية رولا حسينات في الأدب النسوي).
وقريبا مبادرة تمكين إن شاء الله تعالى...
ومسابقة القصة القصيرة المسجلة صوتيا مع الكاتب المبدع هايل المذابي ومجلة الأدب والفن...من أحلامي أن أحصل على لقب أفضل كاتبة عربية وأن أحصل على وسام الإنسانية.
الجوائز:
مسابقة القصة الومضة العالمية للعام الأول مجموعة قصصية قصيرة جدا (عبرة)2014تأهلت للمرحلة الأولى فازت بجائزة التميز
مسابقة شعراء من أجل التغير مسابقة القصة للتغير المناخي في اللغة الانجليزية..2014-2015 وقد رشحت للنشر.
قصة بعنوان (المهاجر) لمسابقة مدونة صبري رضوان وقد فازت بالمركز الأول المستوى الأول وتم توزيع الجوائز في قصر ثقافة الفيوم يوم 6/ 2/2014
مسابقة التكية 2015 مجموعة قصص قصيرة جدا رشحت للتصفية النهائية
مسابقة زحمة كتاب الدولية بمجموعة قصصية للأطفال2015-2016  فزت بالمركز الرابع في أدب الطفل
قصة ذكريات صامتة2014... زحمة كتاب المركز الأول في القصة القصيرة.
مسابقة باكثير للقصة القصيرة 2015 وقد فازت قصة مدينة الأشباه بالمركز الرابع.
عضوة في تجمع ناشرون تجمع أدبي عربي..وقد فزت بلقب فارسة الموقع
وفزت مسابقة أوتار في الإلقاء دون مؤثرات صوتية2015
مسابقة دار حفد لأفضل مقال عربي 2015..المركز الثالث
فزت بمسابقات دار حفد للنشر الالكتروني في مجالي القصة القصيرة جدا والشعر الفصيح2015 والمقالة العربية-04-18
مسابقة ألف قصة وصحوة للكتاب العرب قصة قصيرة  نشرت باللغات الانجليزية والعربية والاسبانية 2015Arabian stories
جائزة البتانة للقصة القصيرة رشحت قصتي منعرجات النسيان من المجلس الأعلى للثقافة المصري2016
فزت بجائزة النشر مع مركز إنسان golden pen2015 بالمركز الثاني
مسابقة حروف منثورة بمقال الرأي وقصة قصيرة 2015-12-10 وقد فزت بالمقال على مستوى الوطن العربي..
مسابقة واحة الأدب برعاية رابطة الأدباء الكويتيين...المركز الثالث في القصة القصيرة على مستوى الوطن العربي دورة يونيو 2016
مسابقة زحمة كتاب للقصة القصيرة 2016
مسابقة جولدن بن 2016 المركز الثاني
جائزة جريدة صدى مصر الإخبارية في مسابقتها الأدبية في المقال 2016 ونلت المركز الثالث.
جائزة أفضل نقد أدبي لرواية في قلبي أنثى عبرية 2016
المركز الثالث في دورة فؤاد نصر الدين للقصة القصيرة مركز لوتس للدراسات 2016
فائزة في مسابقة صالون نجيب الثقافي في القصة القصيرة المنفردة لما فوق 30 سنة
فائزة في القصة القصيرة جدا مع وكالة خبر الإعلامية 2017
فائزة في القصة القصيرة المركز الأول في ترانيم للإبداع الأدبي بدورتين متتابعتين والمركز الرابع في الخاطرة.
فائزة بالمركز الأول في مسابقة مجلة نبض القلم الادبية2017
فائزة مع دار الزيات للنشر والتوزيع بالنشر مناصفة في القصة القصيرة2017
المركز الثاني في مسابقة الأديب ماهر عبد الواحد في القصة القصيرة.
المركز الثالث في مسابقة جمعية مسافرون (travelers media ) للإنتاج السينمائي في القصة القصيرة...مصر
مسابقة دار ضاد للنشر والتوزيع مع أفضل 55 كاتب عربي...
المركز الثاني في مسابقة القصة القصيرة لتجمع الأدب والإبداع  على مستوى الوطن العربي...مشاركة في...
سلسلة الرواد
مشاركة في دراسات وشهادات مهداة للكاتب

عبد التواب يوسف...والمؤتمر الذي عقد في جامعة القاهرة.
تحرير
أ.د.لبنى عبد التواب يوسف
رئيس مركز اللغات والترجمة/مدير التحرير
أ.د. أمانى بدوى دار الكتب والوثائق القومية
دار الكتب المصرية
رقم الإيداع: 7199/2017

عضوة في:
وكالة المرأة العربية
منظمة العفو الدولية
اتحاد الكتاب والأدباء العرب
وزارة الثقافة الأردنية
مجلة الفن والأدب محررة صحفية
عضوة في زحمة كتاب ورشة أدبية...
شبكة المدونون العرب
دار حروف منثورة للنشر الالكتروني
دار حفد للنشر الالكتروني محررة ومصححة لغوية
موقع ورقة
دار زين للنشر والتوزيع مصححة لغوية
تجمع ناشرون وBlogg
فريق ماذا تقرأ هذه الأيام
مجموعة عرار الشاعرات العربيات..
عضوة في ديوان العرب...عضوة في الاتحاد العالمي للمبدعين والشعراء العرب القاهرة.
كنانة أون لاين...
جريدة يوم جديد المصرية
داعش
وغيرها...
مجموعة قصصية بعنوان على سرير الحياة يسقط الموت للكاتبة الأردنية رولا حسينات و هو العمل الثاني الذي تنشره الكاتبة مع دار حروف منثورة للنشر الإلكتروني و يقع العمل فى 68 صفحة و يضم 8 قصص طويلة يذكر منها على سبيل المثال: الصفيح المحترق – البيت الرملي – المهاجر وغيرها من القصص المميزة.ويحاكي ألم الفلسطينيين في أرضهم وهم يقتلون بدم بارد..تحكي عن الدفاع عن الوطن والحرية والبحث عن الحياة في بلاد الغربة.
مجموعة قصصية قارورة الزمن للكاتبة رولا حسينات, العمل الأول الذي تنشره الكاتبة مع الدار, يقع العمل فى 80 صفحة و يضم أربع قصص طويلة هي: قارورة الزمن- سجايا - المستبصرة - أبو حجلة الوراق وغيرها. وهي تعالج قضايا مختلفة منها أزمة الوطن وأزمة الثقة والاقتتال على كعكة المصلحة في قارورة الزمن...والمستبصرة تتحدث عن مستقبل داعش والظلم...أما قصة سجايا فهي تتحدث عن اللواتي يهربن من الخوف ليبعن أنفسهن فوق مسرح المال والابتذال. وغيرها من قصص.
قراءات نقدية بلمسة سياسية مجموعة من المقالات النقدية بنكهة سياسية ناقدة ملمة بالواقع العربي الذي نعيشه...أزمة الوطن..واقع المرأة العربية ..الوضع الاقتصادي والاجتماعي وقراءات نقدية في أعمال الكاتب الأردني أيمن العتوم.
رواية الدفين رواية للأطفال صدرت عن دار حفد للنشر الإلكتروني وهي تتحدث عن معاناة أسرة فلسطينية جراء الاحتلال الإسرائيلي لقريتهم ...وكيف هجروا من أراضيهم وواقع نهب قريتهم وإحراقها وحياتهم في المدن الفلسطينية والثورة الفلسطينية على الصهاينة.
قوت لاجئ مجموعة قصصية صدرت عن العبيكان الرقمية وتضم مجموعة من القصص التي تحكي المعاناة والرفض لواقع الظلم والسعي نحو أطياف الحرية الذائبة مع الأحلام ..الرغبة في تغيير الواقع والمعتقدات المجتمعية التي علقت بمفهوم العادات والتقاليد رغم أنها ليست منها ...
وستصدر قريبا عن دار الجميرا الإمارات قريبا بإذن الله..
رواية انكيدو تجمع بين الخيال العلمي والرعب عاش جلجامش كشخصية أسطورية ملكًا لمدينة "أوروك" فظلم أهلها وبطش بهم، مما اضطر الآلهة لخلقه "أنكيدو" كغريم له، فتصارعا، ثم تصادقا، ومرَّ الاثنان بمغامرات عجيبة، ومات أنكيدو، وذهب جلجامش لمغامرته الكبرى يسعى نحو الخلود.. كيف حدث هذا في الأساطير؟ رواية صدرت عن دار حكاية العالمي...وتحكي عن شخصية أيمن الطفل الأبكم الذي عثر على الحجر السحري والذي منحه قوة عاش في قرية عاث فيها المدعون باسم الدين فسادا واحرقوا أسرته وصادروا أملاكهم وحياتهم...رفض واقعه لكن بصمت ثم هاجر مع من هاجر إلى بلاد الغرب وهناك اتهم بالقتل من آثار الدماء تحت أظافره ويمر بأحداث غريبة.
مجموعة قصصية للكاتبة الأردنية رولا حسينات
تقديم أ. أيمن العتوم
غرابة روج لها حينذاك في صحيفته، لكنه لم يغب كثيرا عن المشهد. حتى جاءه رئيس التحرير في ذلك الثلاثاء وستار الليل يلفه، وهو مهشم، بالكاد عرفه بعد أن طير منظره النعاس الملاصق لجفنيه، لهاثه، التورم تحت جفنيه المصاحب لزرقة داكنة؛ منظره كشبح ميت هارب من طقوس الدفن يكفي لإثارة الرعب في نفسه، كانت كلماته الأخيرة: اللعنة عليك وعلى منال لقد مستني الشياطين. وسقط صريعا.
الكثير من الفزع كان يدور في دوامته وأسئلة المحققين تعصف به، لم تكن إيماءته كافية، ليسمعها المحققون بجنونهم، كانت حياته آنذاك قاتمة...
طرده من كل صحيفة لا يبشر بالخير، قسماته لا تفرقه عن المتشردين الذين يحومون الشوارع كالبعوض.
- لِمَلا تمسهم تلك اللعنة؟.
- ولِمَ مات رئيس التحرير؟.
- ولِمَ كانت اللعنة وممن؟، أسئلة عصفت بحياته طيلة أيام طويلة وبالكاد تعافى منها وطواها في سجلات قد رماها في النيل، وربما تكون هي من أدت إلى استحالة لونه للحليبي.
ومن قصصها المتنوعة ما تحدثت عن كيفية جعل الشباب إرهابيين في تنظيمات مسلحة، وفيها الدعوة لاحترام الاختلاف والتنوع والدعوة لمحاربة المخدرات وغيرها من القضايا المجتمعية.
عن دار نور للنشر العالمي ألمانيا
المرأة العربية بين الفكر والقيد (دراسة)
يتحدث عن المرأة العربية واقعها قضاياها مشاكلها رؤيتها للرجل وللحب وللحياة ...ما المطلوب منها وما لها وما عليها...ورؤية النصوص القصصية للمرأة...
كتاب مجمع مع قاصات عربيات عن دار الشهد للنشر والتوزيع نون النسوة...
كتاب مجمع مع مجموعة من القاصين العرب عن دار زحمة كتاب بعنوان خيالات من اواقع...
عن دار الجميرا للنشر والتوزيع الإمارات قريبا قوت لاجئ مجموعة قصصية ورقية بنسخة موسعة ..
وعن دار الجميرا للنشر والتوزيع الامارات قريبا الطريق إلى زيرقون مجموعة قصصية ..
كتاب مبادرة غرد داخل السرب معا ضد التطرف والإرهاب برعاية دار زين للنشر والتوزيع القاهرة .. في أول مبادرة لرفض الإرهاب بأقلام عربية في الوطن العربي...مبادرة غرد داخل السرب معاً لنبذ التطرف والإرهاب برعاية دار زين للنشر والتوزيع وقد أطلقتها الكاتبة الأردنية رولا حسينات مع الكتاب المبدعين العرب: الأستاذ الكاتب فلاح العيساوي من العراق والأستاذة الدكتورة نجلاء نصير من مصر والأستاذ الكاتب أيمن عبدالحق من السعودية ...
مبادرة غرد داخل السرب في معرض القاهرة 2018
في حمى النزاعات والتطرف، وفي خضم الحروب والفتن...حيث تفوح رائحة الموت، وتؤد الحرية، ولا يسمع سوى دويُّ القنابل ...
كان لا بد من صوت ينادي...
كان لا بد من يد تمد...
كان لا بد من أن نفعل شيئاً...
كي نلتمس خطانا من منارة التسامح والمحبة والسلام...
من هنا كانت... بمشاركة شبابية من كافة أنحاء الوطن العربي كانت مبادرة غرد داخل السرب...
جميعهم اتفقوا أن لا مكان للعنف والتطرف بيننا مهما تعددت صوره...
جميعهم نادوا بالتسامح والسلام...
جميعهم غردوا داخل السرب.....
قريبا كتاب عن التطرف في دار نور للنشر العالمي ....
قريبا كتاب عن المرأة المفكرة واقع أم مستحيل ويتحدث عن واقع  المرأة العربية ونظرتها لمجتمعها ومشاركتها في قضاياه وبين الفكر والتفكير.
مبادرة حلم الوصول مع ثلة من المبدعين العرب من شعراء وكتاب في معرض القاهرة 2018
المجموعة القصصية الفائزة مع الكتاب العرب عن دار بيوند ...مجموعة قصصية بعنوان خلف أبواب القدر مع مجموعة من المبدعين الفائزين.
رواية سطور متعفنة سأصدرها بشكل مستقل في معرض الكتاب الإلكتروني  2018
وهي تتحدث عن السعي وراء الحرية ورفض المعتقدات...
أماندا لم تكن جدة خارقة القوى ولكنها كانت تستقرأ المستقبل.. يكفي أن يقف المرء أمامها لثوان لتحكي له عن كل ما يمكن أن يدونه في دفتر حياته من أمور غيبية.. وتبقي على الكثير من النحس والأسرار المحبطة.. وتدفع بواحد منها فقط عرضا لتعلم المارق.." أن لا سعادة دون ألم وأن لا عبادة دون طهارة.." كانت بارعة في قراءة الوجوه والعيون والخطوط التي لم تمهد طريقها في تلك الأجساد بعد..
وعندما ولد جبرائيل أصيبت ماتيلدا بعقم أبدي طيلة السنوات العشر حتى قدر لها أن تحمل بإيزابيلا..تلك السنوات كانت فيها أماندا تقطب جرحا غائرا في كبريائها.. عشر سنوات من العقم عانتها ماتيلدا.. كانت كفيلة لأن تتغير.. لأن تتألم.. لأن تصرخ.. لكنها بقيت محنطة في جسد لم يعرف طعم الراحة..فبمجرد أنها أنجبت جبرائيل لم يعد الطمث يأتيها كعادة النساء.. بل غدت عجوزا هرمة.. وما عانته في حمله ووضعه كان له الكثير من الأثر في تغير جسدها.
فلم تكن في ذلك البيت المعتم ذي الجدران الرمادية والشقوق التي تسكنها الجرذان والحشرات.. لتوقف نزاعها مع أزمير وفق مطالباته لها بالتوقف عن تعاطي تلك المساحيق التي تشبه الطبشور..والتي وصفتها لها إحدى الصديقات التي كانت تعاشر صديقا لها في أنقاض الصومعة القديمة.. التي هجرت بمجرد موت كاهنها بمرض الجذام، الذي أعتبره أهل المدينة عقابا من السماء على تلك المعتقدات التي كان يؤمهم بها في نهار الآحاد وعند التعميد، وكلماته التي يسبق بها طقوس الغسل بالماء المقدس .."بأن الرب يطلب أن تمنحه كل ما تصل إليه يدك..كحق مشروع لا تراجع فيه أو فصال وأن الشقوة واللعنة تحل على العصاة.."

أعمال منشورة في جريدة القصة...
في كتاب وشعراء التابع لوكالات مجلس الكتاب والأدباء والمثقفين العرب...
مجلة المجتمع الأدبي الورقية....)) ...وغيرها
أرجو أن أكون قد وضحت الكثير من عالم المبدعة الأدبية رولا حسينات القصصي في مجموعة تستحق أن تأخذ مكانها اللائق في مكتبة المنزل.

------------------------------------------------------------------------------------
المصادر والهومش والحواشي :
1 د. نوال السعداوي لقاء، نشر في صحيفة الزمان، العدد 1514 في 26 ماي 2003
2 الناقد محمد البدوي دراسة مرفقة مع المجموعة
3 د. بشرى البستاني الحوارية خطاب المرأة المؤجل. مجلة الأقلام، العدد الثاني لسنة 1999
4 الناقد ياسين النصير إشكالية المكان في النص الأدبي بغداد. دار الشؤون الثقافية العام 1986 ص 250
5 الناقد محمد البدوي المصدر السابق
6 الناقد ياسين النصير المصدر السابق ص 190
7 الناقد ياسين النصير المصدر السابق ص 159ال

  1
  1
 0
X
يرجى كتابة التعليق قبل الإرسال