"ما بين الحرب والشوق"

28 أغسطس  .   3 دقائق قراءة  .    536

shoutout to Debby Hudson

 

كيف حالك؟ 
أكتب لك ثقل مشاعري الآن في ديجور البعد على نار شمعة الاشتياق التي حرّقت قلبي، سئمتُ من الحرب التي أبعدتكَ عني، ماذا سيحدث لو جمعنا حُطام الحروب، وبنينا بها بيتًا عتيقًا، يعبق برائحة أنفاسكَ، وتضحك فيرتج البيت سعيدًا!
كنت عندما أبتسم معك يأتي الربيع، الآن وقد أضحى التنائي كالطود العظيم يفصل بيننا، اختفت بسمتي وأصبح العام كله خريفًا تتساقط فيه أوراق روحي، لا يسعني العالم يا عزيزي، فكل مكانٍ على سعته ضيقٌ بدونك، كانت تكفيني عيناكَ؛ لأشعر أنني فراشة تترنم في حقل بنفسج. 
صار تاريخي محاصرًا بك، وجعل من اسمك انتصاره الأعظم، عد فالحرب لن تفنى، عد وامحُ أحزاني التي علّقتُها على جدران قلبي حتى كادت تخنقني.

ــ الطود: الجبل. 
ــ التنائي: التباعد. 
#رُفيده_أحمد 
#رأفة

 

  3
  5
 0
مواضيع مشابهة

11 أغسطس  .  2 دقيقة قراءة

  1
  3
 0

24 فبراير  .  0 دقيقة قراءة

  0
  0
 0

18 مارس  .  8 دقائق قراءة

  7
  2
 1

04 أغسطس  .  1 دقيقة قراءة

  0
  2
 0
X
يرجى كتابة التعليق قبل الإرسال