ما كتبه روّاد مرداد  لبيروت في فعالية "أيام بيروت"

21 يناير  .   2 دقيقة قراءة  .    289

شكراً لمشاركات الجميع في القراءة والكتابة خلال فعالية أيام بيروت، فيما يلي بعض مما ورد:


ديما الحصني من سويسرا

مغرية أنت بيروت و مستفزة لِحَواس الحلم المستجاب و أقسم أنني سمعتك مراراً تهمسين آمين..


  شادي رزق  من سوريا

بيروت... يا ضُرَّة لكل عاشقة أنتِ الحبيبة الأولى لمن عرفك قبل وأنتِ الهوى الثاني لكل من نفحه الغرام بيروت... يا دُرَّة بكل الجواهر استبدلوها بأبخس الحُلى المزيفة عوض أن يبيعوا كل اللآلئ ليشتروكِ بيروت... يا طبيبة لكل داء يتداوى بلقاكِ حاضرةٌ لعلاج جراح من قصدوكِ واستخسر فيكِ الدواء من أمرضوكِ بيروت... يا قابلةً لكل ولادةٍ من لحد الأوجاع سينهضك ذاتك المتعافي بكماله سيأتيكِ طائر الفينيق الناري اللون ليسمو بك إلى عرشكِ حيث آلهة الجمال


اسمهان الشعبوني من تونس

من تونس إلى بيروت

ذلك الأبيض المتوسّط،

 أثيرٌ لحنينٍ قديم.

 موجةٌ تفيق في بيروت،

 وتهجع في قرطاج.

 دعي عنك الحزن يا جارة

 فالعنقاءُ فينيقيٌّ بالأساس.


ندى غنيم من مصر

لبيروت.. من قلبي سلامٌ لبيروت

وقُبَلٌ للبحرِ والبيوت

صوت فيروز السماوي هو أول ما يتبادر إلى ذهني حين تُذْكَر بيروت.. 

قلبي يراها سيدة.. الكل يصمت في حضرتها

ويتبادر الرجال إلى تقبيل يدها

وتنام الأطفال على رنين صوتها...

بيروت.. 

لم تراها عيني من قبل - لكن- ولأن جمالها قد طغى..

فقد رآها قلبي..

وأصبح يُردد من وراءِ فيروز.. كطفلٍ يجلسُ بين يديّ معلميه..

بيروت.. 

من قلبي سلامٌ لبيروت..

 وقُبَلٌ للبحرِ

 والبيوت

  1
  7
 1
X
يرجى كتابة التعليق قبل الإرسال
ديما الحصني
21 يناير
شكرا لفريق مرداد و شكرا لكل المشاركات و المشاركين على المساهمات الجميلة.
  0
  6