على سواحل الشيروكي

Jouhari Driss

04 ديسمبر  .   5 دقائق قراءة  .    95

La clarté ne naît pas de ce qu'on imagine le clair, mais de ce qu'on prend conscience de l'obscur. JUNG

أصبح قلمي شاهدا على لمس اللغات ، 
عوالم التمويه برمجة ريموت كنترول لجهل التجاهل 
في حب الصمت على خلفيات الأنوار  الماتريسية على الرغم 
من حالتهم المتجمدة فإن مياههم الراكدة تخترق اللذة الجسدية 
تغذي عقولهم من ثمر الملذات تتنزل من هذه الأشجار القطرات 
السوداء خارج الطرقات

لقد أغلقوا الحقائق 
خلف الأسوار العالية لبرج الروح 
لا عين رأت ولا أذن سمعت لقد شكلوا الكلمات 
التي ركضت في هذه البلاد مع السائحين يتجولون 
في معجم البلدان تطوف حكايات "تأبط شرا" البعيدة 
الخارجة عن القانون صناعتها للهاكر الظانين التحكم في العدالة 
واسترجاع الحقوق المغتصبة في قبعات "بيكي بلايندرز"

شرارة الموت تأكل 
الأخضر واليابس في أناقة "أولاد برمنغهام" 
شفاعة الفقير الجائع المحروم .. في مغامرات "روبن هود" 
الأتاوة عند خزائن القيصر .. في عواطف الجميلة والوحش 
تفجير لجمالية الفلانتين .. في فقاعات الصابون المتساقطة 
على أشواك الأساطير والخيالات تزيين مكتبات اللورد فولدمورت
المستقرة منذ الأزل ..

في غربة هذا الواقع السعيد المنتحر 
تحفيزات لتسلية الهتافات الصفير والتصفيق 
الذي قيد رياحين الليالي الإيمانية على أفرشة عوسجية 
إنها "متلازمة ستوكهولم" سلسلة من الصور المشاهدات الصوتيات القبلات الشتائم الهزائم العزائم همهمات الإيحائات المخزنة ..

منذ الطفولة رغم أنفك 
في سجلات الحالة المدنية في حليب امرأة 
ترضع أطفالها في الحمض النووي كنت ولازلت 
أنت المقصود المعني بالأمر الهدف الجوهري يا "إنسان" ..!! 
ترتعد عروش "هاديس" خوفا من استيقاظ "التاسوع المقدس" 
من توابيت شهيد الحرب والمقاومة للمتابعة .. للمحاسبة .. 
للقصاص .. أمام محكمة "حمورابي" ..!!

أريد أن أعرف هل مازال 
هناك مجال للإرادة الشخصية ...؟؟
هذا "الإختيار" ...!! أأنا حقٌاً مَنْ كَتَبَهُ ...؟؟ 
أم هو دور مسرحي من "حورس" يراقص "كليوباترا" على 
ضفاف النيل حيث تستقبلهم أهازيج موسيقية وردية .. شرقية .. غربية .. لقوة التناغم والغرام والجمال والإبداع صدقتهم "أنا" 
في التمثيلية السرابية المحبوكة للأوبرا التي تحيط 
بالمتاحف ودور السينما وألعاب الفيديو ،

إنه من المستحيل أن تبقى 
وحدك "الاستثناء" أن لا تعيش داخلها 
في الحروف النابضة في الهوامش حيث القيامة 
محبوسة بين القواميس والموسوعات والخرائط الصارمة 
كلها موثقة ها هي ينابيع العلم والتاريخ تجري في عروقي في 
فمي حيث يتدفق حليب الأرملة السوداء ذات النهود اللامتناهية مرضعة الأطفال والرجال والنساء والشيوخ وحتى الحياة والموت

يا تلامذة البلادة والبطالة والثمالة 
تضربها الأمواج المتلاطمة في نبرة في صرخة 
الصمت بعدم الوعي والمعرفة والإنسانية المسلوبة من "العقل"  
تحسبها كلاب ضالة متشردة بمفردها تتسكع في جحيم الغافلين 
أو تلهث وراء أسيادها تلمع الأحذية هل تشم نباحها ..؟؟ 
إن لها صاحبا تخشاه حتى الموت يا صديقي لونها الشاحب 
مختلف لا تعرف سواحل "الشيروكي"

هناك وشم أقوى بكثير في الأفق 
في أعالي الكواكب النورانية المنبثقة من مملكة غايا 
اسمع واستمع بذهول إلى قمح "الإيروكوا" صوته الساحر 
الذي يمكن أن يستحضر الحاضر المكبوت في لهيب "الأبوا"
الرغبات والدوافع التي لا يريد أحد الاعتراف بها ... أو حتى 
الاستفادة منها ، أن تمشي دون خوف في هذه الغابة النائمة 
بأشباح الحكمة الصبيانية تلبية كل ما يشتهي من ما لذ وطاب 
من قشور الحقائق الوهمية المدسوسة ،

إن الغائية العظمى معلقة 
في ظلال الشمس المشرقة تُعمينا 
لعدم وجود العين الثالثة التي تخترق 
النسيج البلوري أشعة ما وراء البنفسجية فَتَرَى 
جماليات الرموز الهيلوغريفية في روح الألفا والأوميجا .. 
وقراءة الطريق المؤدي إلى الإنفينيتي والتناغم الأسموزي 
الكوني .. هناك دلائل مشرقة أقرب إليك من الشهيق والزفير 
لو أبصرتنا لرأيت في مرآة الوجود "مَنْ أنْتَ" ..!!

تجليات سيد الكون في تلقين 
أبجديات الناموس وفك شيفرة الإيمان والحرية 
لسعادة بذور النجوم ، يا أيتها النفس المنكوبة مثل الوحش 
إلى أين أنت ذاهبة ..؟؟ الذوق الرفيع المخملي لهذه الحياة التي تبحثين عنها موجودة محيطة في جمع الحجارة الجهنمية حبة حبة النائمة ثم الثائرة حتى إذا بلغ السيل الزبى استيقظت أسوار الأعمدة 
ثم تلملمت جزيئات الرمال الساخنة يركب بعضها بعضا كلها سلالم للصعود إلى اكتشاف وترجمة طلاسم الإمبراطورية الباطنية واحتواء 
جوهرة الحب السرمدي .. هؤلاء الجحافل الذين لا يهابون 
المرتفعات والصعود إلى القمر هذه "أنا" .. ابنة غايا باب 
الرضا والمحبة والسلام هذه هي الروح ... بيتي "أنا الآن" ..!!♥️♠️

                  @ بقلمي/ إدريس جوهري . " روان بفرنسا " 
                             04/12/22 Jouhari-Driss

  1
  3
 0
مواضيع مشابهة
X
يرجى كتابة التعليق قبل الإرسال