العنوان

Ayat Ayat

16 مايو  .   2 دقيقة قراءة  .    110

منذ مدة طويلة فقدنا الإحساس التضامن الدمعة الحرة الحارة الحارقة من قهر الأعوام والسنين،منذ أعوام مضت ودماء نَدت وجباه سقطت ولم تسقط فقدنا الإحساس.
حتى عند ذكر فلسطين لم نعد ننبض أو نشعر، هرمنا على سلب الشعور ، من كثرت الدماء والشهداء والعروبة المفخخة لم نعد نشعر
لم نعد نجفف دمعا ولا دماء ، نسير كما الأعمى الأصم الأخرس
اعتقدنا هذا منذ مدة لا يعلمها إلا الله، لتأتي الآن يا حبيبة الشاشات الصغيرة يارفيقة درب الدم يا أصلية في زمن ليس فيه أصل يا حرة على طريق محمد درة يا عمق الآآآآآآآآآآآآه فينا
أتيت لتحي اليوم القهر الميت فينا الدمع الأحمر فينا الألم الأقبح فينا الذل الأعور فينا.
تعازينا لكل شريط إخباريّ لست فيه وفينا، تعازينا لدمع انفجر وفجر ذل صوتنا .
صوتك الذي قارع بندقية المحتل قاتل صمتنا جابه دمع الأمهات بصبر وأمانة صوتك الآن نام أخذ آخر غفوة وترجّل عن صهوة الرجولة والثبات ،ترجّل وترك صمتنا ورأسنا منحيًا إلى أخفض بقعة في الأرض ، ترجلي عزيزتي ارحلي بوقار الشهداء ، شهداء القدس اشتاقوا لصوتك لحروفك لنظرة  الثبات في شاشتِك ، اشتاقوا لك فلبّي النداء ،لمثلك ترفع الأقلام وتَجف الصحف وتخرس الحروف وتُحبس الدمعة .
من سينقل الحدث ؟ 
من سيغطي نبأ الشهيدة؟ 
من سيحمل الصوت لنا ؟
من سيوافينا بالتفاصيل؟
شيرين أثقلتي على من بعدك حجم الأمانة المتروكة ،أثقلتي قلوبنا قهرًا، كل المنازل تواري جثمانك الطاهر ،كل نساء القدس تنثر الياسمين خلفك ،كل رجال القدس تسابق الدهر لحملِ جثمانك المجاهد ،كل السماء تزُف عروس اليوم لموقعها الإخباريّ الأخير.
سبحان من سواك وطرّز بداية النهاية .
يارب اجعل هذا الصوت بداية فتح جديد ، اجعل هذا الدم رصاصة الرحمة على جثة العدو.
وداعا شيرين كنت الخبر كنت المنبر كنت الكلمة كنت الحق والحقيقة ، كنت طفولة كل فلسطيني على شاشتك الصغيرة الكبيرة وأنت الآن رسالة المنابر أبتِ الحرة أن ترحل إلا بدرس صحافيٌ لا ينسى .
رافقتك دعواتنا ودموعنا ورحمات الآله.

  0
  1
 0
مواضيع مشابهة

23 مارس  .  0 دقيقة قراءة

  2
  4
 0

02 أبريل  .   دقيقة قراءة

  0
  3
 0

06 مارس  .  1 دقيقة قراءة

  0
  1
 0

29 يناير  .  0 دقيقة قراءة

  0
  2
 0

23 ديسمبر  .  3 دقائق قراءة

  2
  5
 0

17 مايو  .  1 دقيقة قراءة

  0
  1
 0
X
يرجى كتابة التعليق قبل الإرسال