زوجتي يا صلاتي المُعَاتِبَة

Jouhari Driss

15 يناير  .   3 دقائق قراءة  .    42

Princess Grace of Monaco prince Rainier

 

زوجتي يا صلاتي المُعَاتِبَة الْمَهْجُورَة ...!!
يا شمعتي المحترقة أتوجه إليك بخضوع خاشع .!!
شبكت عشري على محرابك ، هل ترغبين في سماعها ..؟؟ 
مثل نَفَس الشتاء البارد الذي يداعب ، ثمار أشجار الكستناء ، 
أُقْسِمُ لَكِ ، أَعِدُكِ أن قلبي يخاطبك سراً ، أسَاعِدُ قلبها لِتَجِدَ 
الضوء ، في أعماقها ، ابتسامتها التي أضاءتها ، وجعلتها 
تلمع مرة أخرى ، خوفها في الداخل لن تُظْهِرَ ذلك ، 
سَتُبْقِي حزنها في داخلها ، لتجنيب من حولها طول 
انتظار الرد ، يزداد الخوف لشدة بعد المسافة ، 
تميل لحفر شقوق صحراء بلدي ، مرارا وتكرارا ، 
يترك المزيد والمزيد من الجروح الهائلة ، 
والاستفهامات لمعرفة غايتي منها ...!!
هل لقضاء حاجة ...؟؟ أم هو طوع أمر السيستام ...؟؟ 
أم شوق ..؟؟ وعشق ..؟؟ وقرة عين للأصدقين ..؟؟ لا أدري ..!!
هذه الصلاة أصليها من أجلك ، واعلم أنني هناك ، غائب حاضر ،
قريب جدًا منك ، أحبك على الرغم من المسافة التي بيننا ...!!
أنت سيدة الأحلام ، سيدة الأمل ، سيدة الجمال والصفاء ...!!
أنت سيدة الحروف وحركاتها فَتْحٌ وضَمٌّ وكَسْرٌ وسُكُونٌ ...!!
بركات ملابس جوامع الكلم ... منزهة نورانية ...!! 
وقف اللسان المبهم الأخرس في الليل البهيم ...!!
بالقرب من البحيرة الصامتة ، فقط الأغنية المزعجة 
للبومة العنيدة ، تعالت لتزعج سائر الأرض ، القمر في السماء ، 
يفيض بالنور ، حجاب طويل من الحرير ، حيث ينعكس الحب ، 
الوجه بالأسفل ، مرآة الجمال ، حافظ على أحلامها المغلقة ،
وأفكارها السرية ، إنها تمزج أنفاسها بأنفاس البشر ، عندما 
يدق منتصف الليل من برج جرس القرية ، العالم نائم ،
ولكن قلبها الخالد احترق ، مثل زنبق الماء الوردي 
بين زهور زنبق الصحراء ، طهارتها الروحية تعانق الطيور ، 
التي تحمل الكلمة القدسية ، إنها نفخة الماء في نفس الوقت ،
والرياح النطاطة التي تهز الإنسان ، إنها الجاذبية ، المعراج ،
الرحمة ، الروح في الحلم واليقظة ، في الحقول ، ملكة الليل ، 
الضوء في كل مكان حولنا ، نسمع ترانيم قدسية ، 
همهمات ملائكية ، لكن من يفهم حقًا رحلة الصلاة ...!!؟؟ 
لتكريم نعمتها ، وامتنانا للنور الخالد ، وامتداحا لجمالها ، 
وعشقا لمعناها ، فكيف بنا لو أننا أدركنا وعشنا أئمة حروفها ..؟؟
الشكر والثناء لدولة الجلالة ... هكذا بنى البشر عددًا 
لا يحصى من الكنائس ، المساجد ، لكن أَلَيْسَ هذا غروره 
حقًا أنه يريد أن يقدم قرابين الشموع لآلهة " الأنا "..؟؟
الرجل منهك في العروض والقشور ..!! 
الهندسة التشكيلية الجوفاء للمعابد ،
أعظم الحرفيين و أفخر الفنانين ،
أقاموا الصرح ، العمران ، الفاخر العظيم ، أشكال وألوان ،
وزخارف ، تسر الناظرين ، أراد التقاط الكمال ، الكبرياء ، 
هو انعكاس للجمالية والجلال والعظمة والرقي المخملي ،
كل ما تشتهيه وتفتقده هذه الأرواح 
اليتيمة .. الفقيرة .. الظمآنة .. المظلومة ..!!
لكن كم شخصًا قابلوا نظرتها الحزينة 
المفعمة بالتعاسة ... والنفاق والظلام ...؟؟
نعم ، كم عدد الذين رأوها بالفعل في الحقيقة ...؟؟
لكن هل سَلِمَ العالم من نظركم ورائحتكم وتدبيركم ...؟؟
عندما يرن منتصف الليل ... من برج الكنيسة المتهجدة ،
وهذا حتى الذئب اللئيم يتربص عند قلبها ، هذا القرين اللعين ،
يمشي يصحبها بتردد متثائبا متثاقلا ، بين صفوف المؤمنين ...!! 
المارد الماجن يغتصب العذراء البتول الطاهرة ، 
إنه ينتهك حرمتها ، يمزق ثيابها ويحرق أوراقها المباركة ...!!
فهل نحن بحاجة إلى النزف على المذبح ...؟؟
بينما روحها تُبَجِّلُ المياه الطاهرة ...!!
لماذا إذن نثقل كاهلنا بحلم خالد ..؟؟ أو أساطير خرافية ..؟؟ 
عندما يموت كل شيء ويولد من جديد في الطبيعة ..؟؟
أو ينتقل إلى البرزخ ...؟؟ أو إلى العدمية ...؟؟
إلى النعيم أو الجحيم مع التماثيل والأيقونات الثمينة ، 
المواكب الطويلة ، الكاتدرائيات الشامخة المبهرجة ..!! 
فقط اُسْكُتْ وَاَنْصِتْ ، وكلك آذان صاغية ، حتى تعلم حقيقتها ..!!
وابحث عن الإعجاب بالكائنات الخاشعة ، بين الثرى والثريا ..!!
إنهم صَلَوَاتٌ ...!! تَسْبِيحَاتٌ ...!! وجود الكلمات حلقات 
لامتناهية .. بألف ألف لسان .. تَطُوفُ القُلُوبُ بِمُحِيطِهَا ...!!

                  @ بقلمي/ إدريس جوهري . " روان بفرنسا "
                            15/01/23 Jouhari-Driss

  2
  3
 0
مواضيع مشابهة

24 أكتوبر  .  3 دقائق قراءة

  4
  4
 1

13 أبريل  .  2 دقيقة قراءة

  3
  4
 1
X
يرجى كتابة التعليق قبل الإرسال