ما هو الوسواس القهري وهل أفكار الوسواس القهري حقيقية ؟

Mohamed Ayman

19 أكتوبر  .   6 دقائق قراءة  .    566

 ما هو الوسواس القهري؟ وهل أفكار الوسواس القهري حقيقية؟ من الأسئلة التي زادت عليها نسبة البحث مؤخراً خاصةً أن الوسواس القهري يعد من ضمن الاضطرابات النفسية المعروفة والتي تنتشر بكثرة في المجتمعات العربية المختلفة.

حيث أشارت الدراسات العلمية الحديثة إلى أن إضطراب الوسواس القهري يعد من أبرز الأمراض النفسية التي تصيب الأشخاص وتبلغ نسبة الإصابة به تصل إلى 5% وهي النسبة المرتفعة للغاية مقارنة بالمقاييس العالمية المختلفة.


ما هو الوسواس القهري ؟

البداية مع تعريف الوسواس القهري والذي يعد من الأمراض ذات الاضطرابات العصبية (أي غير الذهنية)، ولكن في نفس الوقت تم اعتباره من قبل منظمة الصحة العالمية واحداً من خمسة اضطرابات عقلية تسبب الإعاقة لدى الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 45 سنة.

 يبدأ اضطراب الوسواس القهري في سن المراهقة أو أوائل العشرينات، ولكن كثيرون ممن يعانون من هذا الاضطراب لا يذهبون إلى الهيئات النفسية للحصول على العلاج اللازم خاصةً بسبب اعتقادهم أن المريض النفسي ينظر إليه المجتمع على أنه شخص غير سوي.

فيما وجدت دراسة أجريت في المملكة المتحدة أن المرضى الذين يعانون من اضطراب الوسواس القهري يتأخرون بمعدل إثني عشر عامًا من بداية الاضطراب حتى يصلوا إلى الجهات التي تكون مسؤولة متخصصة بدراسة تلك الإضطرابات وإيجاد الحلول لها.


الفرق بين الوسواس القهري والهلاوس

الهلاوس هي تلك التصورات التي تصدر من الأشخاص لأشياء غير موجودة بالفعل حيث يمكن أن تكون تلك الهلاوس بصرية أو سمعية ومن الأشخاص من يكون مصاب بهلاوس حول الشم أو اللمس والتذوق ومن بين تلك الهلاوس سماع الأصوات التي لا يسمعها شخص آخر.

يعرف الأطباء الهلاوس بأنها التصورات الخاطئة ولكنها بالنسبة للشخص المصاب بذلك المرض فإنها حقيقية مثل رؤية بعض الحشرات التي تزحف على الأماكن المختلفة على الرغم من أنها لا وجود لها وعند إبلاغ الشخص المصاب بالهلاوس بوجود عدد كبير من الحشرات يظن أن ذلك يحدث بالفعل.

أما الوسواس القهري فإنه عبارة عن ذلك الإضطراب النفسي الذي دائمًا ما يرتبط بالقلق، وتتميز وقتها الأفكار الخاصة بالشخص المصاب بوجود بعض المخاوف غير المنطقية وتؤدي إلى تكرار بعض التصرفات بصورة قهرية وإجبارية الأمر الذي يعوق قيامه بالنشاطات المختلفة في حياته اليومية.

كما أوضحت منظمة الصحة العالمية في تقرير لها أن الأشخاص المصابين بإضطراب الوسواس القهري أحيانًا ما يكونوا على دراية ووعي لحقيقة أن التصرفات الوسواسية التي تصدر عنهم غير منطقة ويحاولون بشتى الطرق تجاهل ذلك وتغيير المعتقدات لدى الأشخاص المختلفين.

لكن كل هذه المحاولات التي تصدر من الشخص المصاب بالوسواس القهري تزيد من شعوره بالضيق وكذلك القلق لذلك فإن مثل هذه التصرفات بالنسبة له إلزامية من أجل التخفيف وتقليل حدة الشعور بالغضب.



 تصفح أيضًا عبر مرداد:

تعرف على اصعب تخصصات الطب بالترتيب

متى يموت الانسان وهو على قيد الحياة



أسباب الإصابة بالوسواس القهري


أسباب الإصابة بالوسواس القهرية كثيرة ومتعددة للغاية وهي التي تحدثت عنها الأبحاث العلمية المختلفة وتأتي على النحو التالي :-

  • بعض العوامل البيولوجية والتي تكون نتيجة تغير كيميائي يحدث على بعض الوظائف في الدماغ.
  • العوامل الجينية والوراثية والتي يكتسبها الشخص من الوالد أو الوالدة وقد يكون أحد أفراد العائلة يعاني من ذلك المرض.
  • تلك العوامل البيئية دور كبير في إصابة الشخص بالوسواس القهري وقد تكون الإصابة به بسبب عدوى أو إلتهابات مختلفة.

أعراض الإصابة بالوسواس القهري

الوسواس القهري يترتب عليه بعض الأعراض التي تحدث للشخص المصاب به وتأتي على النحو التالي :-

  • الخوف من أن تتسخ اليدين أو تكون قذرة وغسلها في أكثر من مناسبة.
  • الخوف من المرض والإصابة بأي من الأمراض المختلفة.
  • الخوف من التسبب في ضرر لنفسك أو الآخرين.
  • الخوف من الوقوع في الخطأ.
  • الخوف من العار أو الفشل والمشاركة في السلوك غير اللائق في الأماكن العامة.
  • الشعور بالخوف من الأفكار السيئة أو القيام بالخطيئة.
  • الحاجة المبالغ فيها للتنظيم والتكامل والدقة في أداء بعض الأفعال.
  • الوضوء أكثر من مرة قبل الصلاة لعدم قدرته على التأكد من أنه مازال محافظًا على وضوئه أم نقضه.
  • الاستحمام أكثر من مرة أو غسل اليدين بشكل متكرر.
  • الامتناع عن المصافحة أو لمس مقبض الباب.
  • التحقق مرارًا وتكرارًا من بعض الأشياء مثل الأقفال أو مواقد الغاز.
  • العد بشكل مستمر أثناء العمل اليومي العادي، سواء كان صامتًا أو صاخبًا.
  • التأكيد على ترتيب وتنظيم الغايات الشخصية بشكل دائم وثبات.
  • تناول طعام محدد بترتيب ثابت.
  •  تلعثم أثناء المحادثة، مما يساهم في الأوهام والأفكار المزعجة التي لا تزول بمفردها وتسبب اضطرابات النوم.
  • تكرار بعض الكلمات أو العبارات.
  • تجميع وحفظ العناصر التي ليس لها قيمة مرئية.

هل أفكار الوسواس القهري حقيقية ؟

الإجابة عن سؤال: هل أفكار الوسواس القهري حقيقية؟ بالطبع لا، خاصةً أن الأشخاص المصابين بذلك المرض دائمًا ما يشاهدون أشياء غير موجودة على أرض الواقع بل ويأتي ذلك من تصوراتهم وخيالهم فقط.


طريقة علاج الوسواس القهري

يوجد بعض الأنواع من العلاجات الفعالة للتخلص من الوسواس القهري وفي بعض الأحيان يتم الدمج بينهما للحصول على أفضل النتائج في وقت قصير.

وتأتي طرق علاج الوسواس القهري على النحو التالي :

العلاج الدوائي

العلاج الدوائي يتمثل في مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين تلك الأدوية التي تنتمي إلى العائلة ذات إمداد الجسم بكمية من السيروتونين وتتاح في بعض الأماكن المعينة داخل المخ ذات الصلة بالوسواس القهري.

تستغرق فترة العلاج بالأدوية من ثمانية إلى اثني عشر اسبوعًا ومع ذلك فإن بعض المرضى يشعرون بالتحسن عقب انقضاء تلك المدة فيما يتمكن 20% منهم من الوصول إلى التخلص والقضاء تمامًا على الأعراض المصاحبة لذلك المرض.

العلاج السلوكي

النوع الثاني للتخلص من الوسواس القهري هو العلاج السلوكي المعرفي ويعد أقصر في المدة الزمنية وذات هدف محدد ويطلب من المريض أن يقوم بأداء بعض التمارين والتجارب مع ضرورة شراء أدوات فعالة للتعامل مع تلك الاضطرابات المختلفة يقوم بكتابتها الطبيب المعالج.



اقرا أيضًا:

كيفية التعامل مع الصمت العقابي النرجسي

أسباب ضيق التنفس وكثرة التثاؤب والعلاقة بينهما


  2
  1
 0
مواضيع مشابهة

27 يوليو  .  5 دقائق قراءة

  3
  3
 0

25 أغسطس  .  5 دقائق قراءة

  7
  3
 0

28 سبتمبر  .  7 دقائق قراءة

  2
  2
 0
X
يرجى كتابة التعليق قبل الإرسال