حلم رجلٍ يعاتب مولاه على تركه حين كان في أمسّ الحاجة إليه، فماذا كانت إجابة المولى...؟

11 أغسطس  .   2 دقيقة قراءة  .    113

“آثار أقدام في الرمل”

للشاعرة "مارجريت فيشباك باورز"، مترجمة


 

في ذات ليلة، حلم رجل حلمًا
تراءى له في الحلم أنه يتمشّى برفقة مولاه
وفي جبين السماء تبدّت مشاهدٌ خاطفة من حياته
لاحظ في كل من تلك المشاهد مجموعتان من
آثار الأقدام، آثار أقدامه كانت الأولى، 
أما الآثار الأخرى فكانت آثار أقدام المولى...

ومع مرور المشهد الأخير من مشاهد حياته عبر عرض السماء
توقّف ونظر وراءه إلى الرمال من خلفه في هذه الرحلة
فلاحظ أنه وفي عدة محطّات في حياته 
لم تكن هنالك سوى مجموعة واحدة فقط من آثار الأقدام، كما لاحظ أنه هذه الحالات تترافق
مع المواقف في حياته التي شعر فيها أنه في الحضيض، حيث كان يعيش في أتعس لحظات حياته
ساءه الأمر فعلاً، فسأل مولاه عن هذه الانقطاعات في آثار أقدامه
"يا مولاي! كنت قد وعدتني أنني ما إن أتّبعك
حتى تسير بقربي طوال الطريق، لكنني لاحظت أنك خلال
أحلك لحظات حياتي

لا أرى سوى مجموعة واحدة من آثار الأقدام، وأعجز عن تفسير ذلك
فأنا كنت في أمس الحاجة لك في تلك الأوقات، فكيف تركتني يا مولاي؟!
أجاب المولى

 


يا بنيّ الغالي، إني أحبّك ولست بتارك لك أبداً
ففي أطوار محنتك ومعاناتك
وإن كنت تجد مجموعة واحدة من آثار الأقدام في الرمل،
فاعلم إن تلك هي آثار أقدامي أنا وأنا أحملك

  2
  4
 2
مواضيع مشابهة

01 سبتمبر  .  2 دقيقة قراءة

  3
  3
 0

24 نوفمبر  .  3 دقائق قراءة

  5
  9
 1

23 فبراير  .  2 دقيقة قراءة

  0
  5
 2
X
يرجى كتابة التعليق قبل الإرسال
Maher
23 أغسطس
أتراها أحلك اللحظات أحلاها إذا... احببت الحس الذي كتبت فيه والإيجاز الذي يعبر عن نقل الحكمة.
  0
  0
 
لينا شباني
10 سبتمبر
يا الله... إحساس مدهش تركه داخلي هذا النص. إيجازٌ... إعجاز في زرع المعنى ممزوجاً بالدهشة في قلوبنا.
  0
  0