حديث لا يغادر الذاكرة :

Abdollah Shehab

14 أبريل  .   4 دقائق قراءة  .    474

كنت اجلس بحالة توتر شديد مشيحا بعيناي الى الارض مطرق الرأس ، لم اكن مبال بكل ما قلت او فعلت بقدر ما كنت افكر بما سيحدث بعد قليل ..
لم يأخذ مني تفكيري اكثر من 10 دقائق حتى يقطع تأملي صوت مقبض الباب الذي فتح ليطل بعدها بهيبته التي ربما لا يستطيع احد رؤيتها سواي ،  رفعت راسي محدقا به دون  ان يبادلني النظرات ودخل بهدوء شديد كعادته ليجلس أمام الرجل المسن ويصغي اليه بكل اهتمام 
استمر النقاش ما يقارب 13 دقيقه وكل ما كنت افعله هو محاولة تصور للقادم ،  "هل سيصفعني يا ترى ام سيوبخني بقسوه امام هذا الهرِم الخرِف"  ليقطع شرودي ذاك اعتذاره اللبق من المدير معلناً نهاية الحديث و استقامته الدالة على نيته بالمغادرة ،  لم يتطلب الامر بعدها اكثر من مصافحة بينهما ليخرج ايضا بهدوء كما دخل 
تبعته على عجل تسابق خطوتي الاخرى حتى وصلنا الى الفسحة الخالية من التلاميذ ، ووقفت متاملا ظهره الذي لا زال مُداراً  لي  و إلى الان لم تلتق اعيننا 
استدار  أخيرا واقترب مني عدة خطوات حتى صار قبالي تماما ، لم يكن طويل القامة ولا ضخم الجثة بقدر ما كان نحيلا وبالكاد تلحظه عيناك حتى كنت انا من يصغره بأعوام أفوقه طولا بما يقارب ثمانيه سنتيمترات لكنني ومع ذلك كنت اشعر بمهابة منه واحترام شديد تجاهه.
نظر في عينَي مباشرة نظرة لا أزال اجهل تفسيرها ، لقد كانت نظرة عميقة للغاية تحمل الف معنى وتغنيك عن الف كلمة وتحركت شفتاه لتطرق آذاني بحديث لم يغادر ذهني الى يومي هذا الذي أبلغ فيه ٢٣ ربيعا 
_ صهيب هل تتذكر الليلة التي قضيناها تحت الركام ، ألا زلت تذكر اللحظة التي قلت لي فيها " احتضني فانا اشعر بالبرد"  لأسحبك بعدها الي بكل صعوبة ، منذ تلك اللحظة وانا اشعر بمسؤولية كبيرة تجاهك مسؤولية تتنامى في قلبي يوما بعد يوم
كنت صغيرا آنذاك ، لم تتحمل اكثر من ثقل حجارة المنزل المنهار فوقك اما انا فقد شعرت بالثقل تماما بعد ان لفظ والدك أنفاسه الاخيرة بجوارنا وتماما بعد ان اخبرني وهو ينازع الموت وأسياخ الحديد تخترق جسده ان اعتني بك لو خرجت حيا وانه يعلم انه لن يستطيع النجاة ،  وتماما بعد ان هدأ صوته وانينه بجواري واستطاعت يدي اختراق الركام لتلامس جسده الساكن البارد وتعلن لي نبأ وفاته ..
كان يصمت قليلا كل فترة اثناء حديثه كشخص يحاول استجماع شتاته فكنت استرق النظر اليه كل برهة متأملا وجهه الشاحب لألعن نفسي الف مره 
استطرد كلامه قائلا : ( صهيب لم اكن اريد النجاة بحق لانني كنت اعلم انني عاجز عن رعايتك لكن مشيئة الله جعلتنا نخرج احياء من تحت ذلك الحطام الخانق المميت وجعلتني مرغماً على تأدية وصية والدك ، و أنا بدوري حاولت جاهدا تنفيذ الوصية لكن شعور العجز ذاك ظل يلاحقني ويكبر مع كل يوم تكبر فيه )
رفع رأسه اخيراً الي واقترب مني اكثر ونظر الي مع دمعة تحاول التمرد على كبريائه وتقف على حافه اهدابه وقال : 
_ لطالما اردت ان اسألك لماذا انت مصر على جعلي اشعر بهذا العجز ولماذا انت مصر على تذكيري بضعفي القاتل هذا...) ،  ثم زفر زفرة اعربت لي عن مدى الالم داخله قبل ان يستدير مجددا ويهم  بالرحيل دون ان يمنحني الوقت للإجابة
الوقت يمر ببطء شديد ولا زلت احدق في المكان الذي كان اخي ماثلا فيه امامي قبل قليل ، وحديثه لا زال يدور ويدور في ذهني ،  لما لم يصفعني كما كان من المفترض ان يفعل ، هل كان اخي الذي هو اكبر من ان يقال له اخ حتى  يعلم مدى وقع كلامه هذا علي ام انه اراد إفراغ ما دفنته الأيام في قلبه منذ سنوات ، انا واثق تماما من أن أخي هذا الذي أشرف على رعايتي مذ فارق والداي الحياة وكان كالحصن المتين بالنسبة لي لم تكن غايته من كلامه هذا الان الا إيقاظي من غفلتي التي غرقت فيها حتى جعلتني أنسى انني يجب أن أتقاسم معه المسؤولية وجعلتني انسى ان اخي الذي سخّر ايامه لخدمتي و رعايتي هو في النهايه شاب له من الحقوق كمثل ما لي 
كلمات اخي هذه جعلت من مرحلتي الثانوية اهدأ مما كانت عليه وجعلتني اندم على ماضي جموحي لكنني و مؤخرا فقط بدأت أدرك لما لم يصفعني وقتها ربما لأنه كان يعلم أن للكلمات اثراً بالغاً اقوى من الف عقوبة تتلقاها على افعالك وانا أجزم بأن حديثه ذاك لن يغادر ذاكرتي ما حييت

              ____________________________

                                  
 

  2
  4
 1
مواضيع مشابهة

17 سبتمبر  .  1 دقيقة قراءة

  0
  0
 0

17 نوفمبر  .  7 دقائق قراءة

  1
  2
 0

16 مايو  .  3 دقائق قراءة

  0
  1
 0

17 نوفمبر  .  10 دقائق قراءة

  0
  1
 0

02 يناير  .  2 دقيقة قراءة

  3
  4
 0

23 سبتمبر  .  3 دقائق قراءة

  5
  2
 0
X
يرجى كتابة التعليق قبل الإرسال
لينا شباني
05 مايو
قصة رائعة. وفلسفتها التربوية أكثر من جميلة. سلمت يراعتكَ
  0
  1