تجارب شخصيّة

الهاربة

الهاربة

لم أعد أتجرأ أن أمسك قلمي خوفاً من أن يبوح بما لا أريد أن أخرجه من زنزانة داخلي، خوفاً من أن يفضح  ما أفكر به فتخرج هواجسي من حجرتها. 
ليت حبره سحري يغير المحتوى حيناً ويعكس الصورة أحياناً. 
فأنا تلك التي تجبر نفسها على النوم حتى لا ينتصر قلمها ويفرض نفسه عليها ويشاركها ليلها الطويل وينتظر بذوغ الفجر حتى يقرّ بأسرارها الدفينة. 
أنا تلك التي كانت هاوية مطالعة فباتت الهاربة من ذاتها تفضل أن تقلب بصفحات وسائل التواصل حتى تشغل نفسها بتفاهات لا تعنيها ولكنها تبعدها عن ما يحرك بداخلها رغباتها الحقيقية المدفونة في مستنقع همومها. 
انا تلك التي تشفق على ريشة قلمها  التي شاخت في عز صباها فانحنت وخفت صوتها ولم تعد تخطو السطور بخطوات ثابتة متسارعة. 
أنا تلك التي لم تؤمن يوماً بالتبرج وبعمليات الترميم و التجميل ولكنها ستعيد الشباب لقلمها والصبى لريشته بعمليات تجملية مستعجلة. 
أنا تلك التي تنهض من تحت الركام مفتخرة بجراحها وانكسراتها وتعود لتجعل من قلمها مرآة لداخل يتهاوى ولا يقع، ينازع ولا يموت.

.

مشتاقة

مشتاقة


كم أتحسّرُ على الماضي! 
لقد مضتْ عليّ أيّامٌ لم أعرفْ قيمتَها إلّا بعدَ أنْ انقضَتْ. 
كَمْ كانَ اللهُ كريمًا معي وَكَمْ أعطاني مِنْ نِعَمِهِ! 
كَمْ مِنْ صباحٍ جَلَسْتُ أرْتشِفُ قهوتي وأُصَلّي لتعودَ صبحيّاتُ الزّمَنِ الجميلِ! 
كَمْ أتوقُ شوقًا لمجالسةِ أولئك الأشخاصِ الّذينَ كانَ لهمْ فضلٌ كبيرٌ على ما أنا عليهِ اليومَ.
اشتقْتُ إلى تَعَبِ تلك الفترةِ، إلى رنينِ الأجراسِ، إلى الاجتماعاتِ المُتتالية، إلى الحَفَلاتِ والتّحضيراتِ. اشتقْتُ أن أقُصَّ الكراتينَ وأعلّقها على الجدران. 
اشتقْتُ إلى فرحةٍ بريئةٍ في عيونِ أطفالٍ عَرَفْتُ مِنْ خلالهم الأمومةَ قبلَ أنْ أصبحَ أمًّا. 
اشتقْتُ إلى أوراقي المبعثرةِ في كلِّ مكان، إلى هاتفي الّذي لا يتوقّفُ عنِ الرّنين. 
اشتقْتُ أنْ أفقدَ تركيزي في عجقةِ الصّفوف. 
اشتقْتُ أنْ أكونَ أنا. 
مِنَ الصّعْبِ أنْ يعملَ الانسانُ بما لا يرغبُ، فالوظيفةُ ليست بالرّبحِ المادّيِّ فقط إنّما هي شَغَفُ الانجازِ ورغبةٌ في تحقيقِ الآمال. 
أسألُ اللهَ حُسْنَ التّدبير.

.

  1
  4
 1
  • أرسل تقرير
  • إخفاء هذا المقال
  • إخفاء مقالات هذا الكاتب
لقاء صحفي مع الكاتبة السورية مايا مصطفى نجار:

لقاء صحفي مع الكاتبة السورية مايا مصطفى نجار:

الاسم : مايا مصطفى نجار
سوريا / اللاذقية
الإقامة : مصر / القاهرة
العمر : 17 سنة
الدراسة الثانوية

نحنُ نَكتُب لأِن الكِتابة عِلاج للروّح
بدأتُ الكِتابة مِنذُ سَنة 
وكانت بداية بَسيطة جِداً
تلقيتُ الدَعم من العدَيد مِن الأشخاص
ممّا تشجيعهم كان يُحفزني لِأُقدم المَزيد
لكن كُلّ التقديم كانَ على صَعيد محدود .
الى أن إنضممتُ الى فريق سيروس مِنذُ شَهر
حتى فورَ إنضماميّ شاركتُ في صفحة واحِدة مِن سلسلة أجزاء. 
ظننتُ أني لا أستطيع وأن يجب أنتظر المزيد مِنَ الوقت حتى أتقدم 
لَكن شاركتُ وقُبلت 
كان الخطوة الأولى المُميزة في حياتي
إلى أن طلبَ قائد الفريق ( علاء سرحان)
يجب علينا تقديم كِتاب فردي وكانت حُريّة الأفكار لدينا
ظننتُ أني لا أستطيع مرةً أُخرى
لَكن قال قائد الفريق أن لا ننتظر الشيء حتى يصل إلينا ولنُصبح قادرين على إنشاء كتُب 
قال اذهبوا أنتم لهُ أنتُم تستطيعو .
كان تحفيزاً عَظيماً .. أدركتُ أنّ لديّ فِرصة ذهبية 
لا يُمكن أن أُمرِرها 
حتى تعبتُ ونسقتُ 
وفي كُلّ لحظةٍ أتوهُ بِها كان القائِد أوّل من يدُلني الطريق
وكانَت دعوّات أُمي تُرافِقَني وتسنُدني 
أتمنى أنّي قد أصبتُ الفِرصَة مكَانِها
لَرُبمّا هو كِتابٌ بسيط وقليل الصَفحات
لَكن كُتب بِحُبُّ 
أتمنى أنّ ينال إعجابكُم .

...

.

  0
  2
 1
  • أرسل تقرير
  • إخفاء هذا المقال
  • إخفاء مقالات هذا الكاتب
مواضيع قد تهمك
ثقافةٌ صحيَّة
فلسفة
شعرٌ ونثر
قضايا الطفولة
قصصٌ وروايات
تطوير الذات
كتبٌ وكتّاب
معارضٌ ولوحات
مجتمع وقضايا
نقدٌ وتاريخٌ فنّي