فلسفة

" لن تكون هناك نهاية لمشكلات الدول، أو مشكلات الإنسانية نفسها، حتى يصبح الفلاسفة ملوكاً في هذا العالم، أو يصبح أولئك اللذين ندعوهم الآن بالملوك والحكام فلاسفة "

ديكارت من الشك إلى اليقين - قضايا فلسفيّة
الغل الدرجة العالية من الخطر

الغل الدرجة العالية من الخطر

الذين في قلوبهم غل في مجتمعنا، لا يهنئون ولا يذوقون بطعم الراحة أبدا. مهما حاول البعض أن يرضيهم أو يهادنهم على المودة. أو يسعى بالخير والفضل من أجلهم. مشكلتهم العظمى في نفوسهم تتنامى. نظرتهم الى الناس والى المجتمع نظرة بائسة بلا أمل، متشائمون من الحياة ووجودهم بين الناس، كل ما تقدمه لهم من فضل وتقدير، يذهب جفاء، أدراج الرياح. مستوى منسوب الغيرة والسيكوباتية في نفوسهم مرتفع بدرجة عالية، بدون وجه حق، في كل لحظة، لك أن تتوقع حجم المعاناة التي يواجهها الآخرون بأسبابهم، حتى ذوي القربى لا يسلمون من جهلهم، ويعانون من كثرة سوء ظنهم بهم وبالآخرين، ومن شدة وكثرة ظلمهم. كلما حاول أحد من الناس مساعدتهم على تخطي العثرات والمشكلات التي تعترض حياتهم، يظنون به سوءا، اعتقادا منهم بأن الآخرين، يعيقون تقدمهم في الحياة، وينتهكون ويتطفلون على خصوصيتهم، ويضعون الشوك في طريقهم، من أجل ثنيهم عن التقدم. 

يواجه مجتمعنا مشكلات عديدة من هذه العينة أو الفئة، حيث يصعب التعامل معهم، أو حتى معرفة واكتشاف مآربهم. تجدهم متقلبي الأمزجة والأفكار، وتبدوا قراراتهم سريعة ضد الغير، لا تحمل أية حلم أو أمل جميل، أو تقدير واحترام. يملأ الحقد والحسد نفوسهم بشكل متزايد، فلا يستمعون الى كلام غيرهم، وإن كانوا أحوج الى النصيحة والمساعدة. وتستغرب إذا رأيت أن أمور حياتهم بلا تخطيط وفي تدهور مستمر، تستطيع أن تدرك جيدا أنهم حتى على أنفسهم بلاء.

...

.

  2
  2
 0
  • أرسل تقرير
  • إخفاء هذا المقال
  • إخفاء مقالات هذا الكاتب
مواضيع قد تهمك
تجارب شخصيّة
ثقافةٌ صحيَّة
شعرٌ ونثر
قضايا الطفولة
قصصٌ وروايات
تطوير الذات
كتبٌ وكتّاب
معارضٌ ولوحات
مجتمع وقضايا
نقدٌ وتاريخٌ فنّي